مجلة الحياة للأطفال    هاتف ; 048677619
acfa@zahav.net.il

في مؤخرة بطن النحلة إبرة تغرزها
   

مكتبة جلجولية العامّة تستعِدُّ لِتتويج فرسانِ الضّاد بمشاركة رئيس المجلسِ المحلّي

   
 

 
 



اضافة صور

 
     
 

الطّبع غلب التّطبّع
يروي لكم هذه الرّوعة من روائع القصص الشّعبيّة الفلسطينيّة محمد بدارنه - رئيس تحرير الحياة للأطفال - القصّة واردة ضمن مجموعة القصص الشعبية الفلسطينية في موسوعة التراث الشّعبي الفلسطيني للصغار من إصدار مجلة الحياة للأطفال_ للراغبين في الحصول على الموسوعة , الرجاء...

   
 

مسابقة في امثالنا الشّعبية
1- عبد القادر، قوم اشتغل، مش قادر، عبد القادر قوم كُلْ، هيني حاضر. 2- طُنْجَرة ولاقت غطاها.

   
 

باقة من أمثالنا الشّعبيّة الفلسطينيّة
* صارَ يضرب أخماساً في أسداس. معنى المثل : يُضرب المثل فيمن وقع في حيرة من أمره، وبدأ يفكّر في حيلة تساعده على الخلاص من ورطته.

   
 

وقفة مع أمثالنا الشَّعبية الفلسطينيّة
إن أمثالنا الشّعبية هي مرآة أمّتنا، فيها تنعكس أصدق أحاسيسها، فيها تبلورت حكمتها، ولمعت أفكارها. بكلمات أخرى فهي عصارة الخبرة والتَّجربة والذَّكاء، ليس لفرد واحد وإنَّما للأمّة بمجموعها.

   
 

نُزْهَةُ الأَفْكارِ
* يَعْرِفُ الطِّفْلُ أُمَّهُ مِنْ ابتسَامَتِها. (فرجيل) * اصنع جميلاً وَارْمِهِ في البحر. فإِذا السَّمَك تَجَاهَلَهُ فإِنَّ الرَّبَّ يحفَظُهُ. (مثل تركي) * متى اسْتَعْبَدْتُمُ النَّاسَ وَقَدْ وَلَدَتْهُم أُمَّهاتُهم أحرارًا. (عمر بن الخطاب)

   
 

أمثال عربية
أمثال عربية * اعزُّ من طيب . يقال للذي يعتز بنفسه كثيراً .

   
 

رَجَعَ بِخُفَّيِّ حُنَيْنْ
رجع بخفّي حنين حكاية مثل من أمثالنا الشّعبية في ليلةٍ شتائيَّةٍ باردةٍ، كان الجدُّ يجلسُ حولَ الموقِد، وبجانبهِ يتربّعُ حفيدهُ الصغيرُ «وحيد». قال«وحيد»: عمري الآن عشرُ سنين يا جدِّي.

   
 

الإسكافي الحافي- حكاية مثل
زُرْتُهُ ذاتَ مرَّة، فوجدْتُهُ يَدْرُزُ قطعةَ جلدٍ على آلة يُسمّونَها الدَّرّازَة . سألته: هل فِعلُ « درز »كلمة فصيحة ؟

   
 
 

قوافل العشّاقِ لِـ "أجمل اللُّغاتِ" حولَ موائد الأدبِ في مكتبة شفاعمرو العامّة.

مدرسة جبران خليل جبران تصدحُ بالحبّ والضّاد بصحبة أديب الأطفال محمد بدارنة

الحياة للأطفال أجملُ أميرةٍ تنطقُ بالحبِّ والجمال والفنّ والخيال

النجاح في البعينة تحصد ما زرعه فرسان الضاد

دير حنا العامة تزف فرسانها على ضادنا

 
   

مدرسة جبران خليل جبران تصدحُ بالحبّ...

   
 

هل تحب زيارة موقع الحياة للأطفال؟

نعم

ليس كثيرا

احب قراءة اي شيء

لا يهمني

 
     

صفحة البيت | عن الحياة للاطفال |سجل الزوار | شروط الاستخدام | اتصلوا بنا

Developed by ARASTAR