مجلة الحياة للأطفال    هاتف ; 048677619
acfa@zahav.net.il

في مؤخرة بطن النحلة إبرة تغرزها
   

أتى أخو عرقوب يسأله شيئا، فقال له عرقوب: إذا أطلعت هذه النخلة فلك طلعها. فلمَّا أطلعَتْ أتاهُ، فقالَ له عرقوب :دَعْها حتَّى تصير بلحا.

   
 

 
 



اضافة صور

 
     
ريما الكوسا الفنانة التشكيليّة السّورية في ضيافتنا




ريما الكوسا الفنانة التشكيليّة السّورية في ضيافتنا 




أسعد الله صباحكم جميعاً ..اسمحوا لي ان ارحب باسمكم واسم مجلة الحياة للاطفال بالفنانة التشكيلية السورية ريما كوسا فأهلا وسهلاً ..

بكلمات رئيس التحرير محمد بدارنه نبدأ :

يا مرحبا بالدّمشقيّة الرّسّامة ريما كوسا التي تبذر الفرح في حدائق الأطفال الدّمشقيّة ،

 

لم نعهد الشآم إلا باخبار العروبة والكرامة والفنون والثّقافة بأصالتها وحداثتها ،
وليس سرًّا على احد أنّ فلسطين تسمّى " برّ الشآم"، وليس خفيّا على أحد عمق التّواصل الحضاري والثّقافي والاجتماعي و و و و و و و
الذي يربط الشآم بفلسطين،
فقد ولدنا ونمونا وكبرنا على عشق الشآم التي تسري في دمائنا وفي عروقنا،
وليس سرّا أن اعلمكم يا قرّاء الحياة للأطفال ويا زوّار موقعها على الانترنت ويا اصدقاء الصّفحة على الفيسبوك، أنّ اكثر المتألّمين للدّم النّازف في سوريا " بعد السّوريين انفسهم" هم الفلسطينيّون،
ولذلك نحن عطاش جدّا لاخبار السّلام واللون الوردي ولون الفرح ورقصات الحمام في ساحات الاطفال وبشكل خاص في كل بقعة من ارض سوريّا،
واليوم، تهبّ علينا نسمة نديّة وتطلّ علينا فنّانة عربيّة واسمها ريما كوسا، وهي فعلا رسّامة للاطفال على مستوى العالم العربيّ وقد عرفتها دونَ أنْ ألتقيَها! فقد جَمَعَتْني سنوات طويلة لوحاتُها الآسِرَة وهي مضطجعةٌ بل راقصَةٌ, في صفحات مجلّة أسامه السّوريّة!
وللرسّامة ريما أسلوبٌ مميّز خاصٌ بها, يجذبُ الصّغير والكبيرَ ويحملهما على بساط الفرحِ في دنيا الطّفولة!
كنتُ كلّما تمعّنتُ في لوحاتها أسألُ نفسي:
كيفَ تجبلُ الرّسّامة ريما كوسا الحياة بمعانيها من جمالٍ وسلامٍ وخيالٍ وفرحٍ في لوحة واحدة! 
ريما كوسا ليستْ رسّامة فقط بل هي رائعة في الإبداع في مجالات الفنون المختلفة من تصميمٍ لدمى العرائس وخيال الظّلِ وتصميم لأغلفة الكتب
وقبل أن تطلّ رسّامتنا ريما كوسا على نهارنا وتصبح ضيفتنا جميعا، وقبل أن اقدّم لها باقة الورد التي حضّرتها لها مسؤولة الصّفحة الأستاذة رويدة مصطفى, وقبل أن أقدّم لها طاقة من الشّكر وارطالا من التّقدير والمحبّة، وقبل ان نمطرها بوابل من التّحايا والأسئلة، وقبل أن نعبّر عن فرحنا باطلالتها وفرح كلّ الاطفال بهكذا رسّامة نجحت في جذبهم وامتاعهم برسوماتها، دعوني أعرّفكم أصدقائي باختصار بريما كوسا:

 

 

فنَّانة تشكيليَّة ومصمِّمة إعلانٍ ورسَّامةٌ الكتبِ ومجلات للأطفال - سورّية, مقيمةٌ في دمشق.
• حائزة على شهادة البكالوريوس في الفنون الجميلة / الاتصالات البصريَّة (من كلية الفنون الجميلة ، جامعة دمشق2001). 
• دبلوم من كلية الفنون الجميلة بجامعة دمشق 2002- ماجستير سنة ثانية تحت الإعداد..
• تخرجت من معهد أدهم إسماعيل للفنون التشكيلية 2003
الخبرة والأنشطة:
• المشاركة في ورشة عمل مع معهد غوته لتصميم أغلفة كتب الأطفال -- معهد غوته -- دمشق / 2002. 
• المشاركة في معارض جماعية للفنون التشكيلية الإبداعية 
• خبرة في رسوم و إخراج كتب الأطفال, أكثر من 25 كتاب صدرت عن دور نشر سورية وعربية. 
• المشاركة في تنفيذ وتصميم دمى وعرائس خيال الظل - المسرح الوطني لعرائس الأطفال- دمشق -2004. 
• المشاركة في توثيق العديد من الصناعات اليدوية التقليدية المحلية في سوريا - 2004. 
• الرسم في عديد من المجلات السورية (أسامة- الطليعي- شامة) وعربية (توتة توتة اللبنانية - أحمد اللبنانية - العربي الصغير الكويتية - المهدي اللبنانية .......). 
•العمل على تصميم حملة معاً من أجل الأطفال معاً ضد الإيدز لليونيسيف - سوريا 2006. 
• إعداد و تنفيذ ورشة عمل للأطفال لدى بعض الجمعيات الأهلية المشرفة على رعاية الأطفال الأيتام . 
• المشاركة في ورشة عمل لتطوير أدب الأطفال في خمس دول عربية : سوريا - لبنان - فلسطين - مصر - الأردن بهدف خلق مجتمع قارئ ، والمشروع الإقليمي الأورو متوسطية - لمؤسسة آنا ليند - مؤسسة البحر الأبيض المتوسط للحوار بين الثقافات 2009.
• المشاركة في معرض لرسامي كتب الأطفال لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في دمشق- سوريا 2010-2011 
• المشاركة في معرض تحيّة لرسامي مجلة أسامة في سوريا 2010-2011.
• المشاركة في معرض لرسامي كتب الأطفال في جمعية بسمة لأطفال مرضى السرطان في دمشق- سوريا 2011-2012 
• تصميم ملصقات إعلانية و خلق هوية بصرية في دار الأوبرا السورية. 
• تصميم برنامج عن الأنشطة الشهرية لدار أوبرا السورية.
السفر : 
2001 : المشاركة في ورشة عمل لتصميم المعارض في جامعة حلوان -- القاهرة مصر.
2004: المشاركة في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب - قسم الأطفال - فرانكفورت - ألمانيا. 
2006 : المشاركة في ورشة عمل لتصميم المعارض والرسم في معهد العالي للأغنية الوطنية الصينية. والرقص في بكين ، الصين 
2007 : المشاركة في ورشة عمل مع معهد غوته لرسوم و تصميم كتاب الطفل في معهد غوته بالقاهرة مصر.
الجوائز
• فائزة بالجائزة الثانية في مسابقة أدب الأطفال في سوريا عن كتاب المحظوظ للكاتبة كوليت خوري و رسوم ريما الكوسا نشرت 2009 من قبل المشروع الإقليمي لمؤسسة آنا ليند الأورو - متوسطية - للحوار بين الثقافات.
• حائزة على مرتبة الشرف للمراكز الأربع الأول لمسابقة الاتصالات في الإمارات عن كتاب أحلام ورقة كتابة ناهد الشوا ورسوم ريما الكوسا 2010 
• حائزة على مرتبة الشرف للمراكز العشرة الأول لمسابقة الاتصالات في الإمارات عن كتاب ماذا في بطن ماما صادر عن دار نشر كادي ورمادي رسوم ريما الكوسا 2011

 

 

 

كم يفرح اللون حينَ تلمسه ريما الكوسا وتموّجه من فاتح إلى غامق وبين الفاتح والغامق يستوطن نورٌ فتمنح لمسات رسّامتنا اللون صبغة جماليّة وطفوليّة في ذات الوقت!
وما أروعها من ألوان, تسحر النّاظر وتأسره بجمالها بل تمنحه لحظات من العمر لن ينساها!

 

 

ختاما سلاما ويا مرحبا بالدّمشقيّة الرّائعة ريما كوسا،
عن الحياة للاطفال وصفحتها وموقعها:
محمد بدارنه ورويدة مصطفى

 

 

الحياة للأطفال
اهلاً وسهلاً ريما ..
بداية حدثينا لو سمحتِ عن طفولتك ..وهل نشأت هواية الرّسم منذ صغرك ام اكتشفتِها لاحقاً ؟
من أهداكِ علبة التّلوين الأولى ومتى وما المناسبة يا رسّامتنا؟
أينَ لعبتِ ألعاب الحارة في طفولتك؟ ومع من؟ وما هي اللعبة؟ وهل رسمتِ ذكراها في لوحاتك لاحقا؟ 
كيف كان موقف الأهل من رسوماتك ؟

 

 

Mohammed Badarni 
في ساحة الاقصى وعلى قبّة الصّخرة وفوق قبّة كنيسة القيامة يتلألأ ما تبقّى من الثّلج بلون فرح ناصع كلون الياسمين الدّمشقي وكلّ ما تتمنّاه هذه اللآلئ أن تحمل سلامنا من فلسطين ومن القدس وباسم كلّ العرب إلى رسّامتنا المبدعة الرّائعة ريم كوسا!
وحين تصلك يا ضيفتنا ملفوفة بآهاتنا كي ينعم كلّ اطفال الشآم هذا الصّباح وكل صباح بالسّلام والدّفء والحبّ والفرح واللعب والطّعام والشّراب ولوحات جميلة كلوحات ريما حينها اطبعي باسم الحياة للاطفال وكلّ اصدقاء صفحتنا وموقعنا ومجلّتنا قبلة حارّة على جبين كلّ طفل سوري!
ويا اهلا بك وكما يقول اهلنا المصريون:
نوّرت الحتّة!
مع تحيّات محمد بدارنه ورويدة مصطفى

 

 

 

Rima Koussa 

مساكم خير ومحبّة وسلام و أمان ، أنه لشرف لي أن أكون في ضيافتكم،

 شكرا من القلب لرويدة مصطفى الأخت العزيزة

و شكرا للأديب الرّائع محمد بدارنة الذي يعشق الطفولة ..

 وشكرا للحياة للأطفال التي أتاحت لي فرصة اللقاء ،

وشكراً لمحبتكم لبلدي سوريا التي علمتنا وربتنا أنّ قضيّتنا الأولى و المركزية هي فلسطين الحبيبة فأصبح حبّها يجري في دمائنا و سنربي أولادنا ألا يضيعوا البوصلة أبداً و خصوصا أن فلسيطن التي عشناها صغارا و ما زالت حاضرة في قلوبنا و سيعيشها أطفالنا و ستبقى حاضرة في قلوبنا نرددها نشيداً كما قال شاعرنا الكبير سليمان العيسى :

فلسطين داري ودرب انتصاري ..

وشكر سلفاً لكل الأصدقاء و المحبين لهذا النوع من الفنون .. احترامي وتقدير للجميع و أتمنى أن أكون ضيفة خفيفة الظل على قلوبكم

 


Rima Koussa
 سأحدثكم عن طفولتي .. أنا تلك الطفلة الشقية والفضولية التي تحب الغناء والرقص والرسم والعزف واللعب مع أولاد و بنات الجيران ومع أصدقاء أصنعهم وأنسجهم من خيالي خاصة عندما أتمرد على النوم .

 

Rima Koussa
 أمي هي أول من شجعني و أكتشف موهبتي كانت مواظبة على شراء القصص و مجلات الأطفال وكان لمجلة أسامة النصيب الأكبر في إهتمامها وللآن أحتفظ بأغلب أعدادها القديمة و الجديدة ..
 فقدْ حَرِصْتُ أمي على أنْ يكونَ لدينا مكتبة خاصة بنا فيها الكثير منْ قصصِ و مجلات الأطفالِ وبفضلها أحببت الحكايات و الرسوم وكان يراودني حلم كبير في وقتها أن أزين مكتبتي بكتب و مجلات من رسومي ..

من وقتها لم أتوقَّفْ عنِ الرَّسْمِ ..

والداي يمتلكان مخزوناً كبيراً من المحبة زرعاه في داخلي ليكبر معي وليشكل صمام الآمان لي في مواجهة حلو و مرّ الدنيا

 

 


Rana Hatamleh Fine Art
صباح الخير ايتها الفنانة
Rima Koussa
 يسعد أوقاتك رنا

 

 


Taleb Dweik
صباح الخيراخي محمد صباح الخيراختي رويده صباح الخير للفنانه

 

الحياة للأطفال اهلاً بحضورك الفنان المقدسي طالب دويك ..

 

Taleb Dweik
اهلاوسهلا ضيفه عزيزه اخت ريما وصباح الخير لجميع اطفال العالم اتمنى لك التوفيق

 

 


Mohammed Badarni 
الحياة للأطفال ترحّب بالرّسّام الفلسطيني الذي أفاق باكرا قبل ديكة القدس قد يستمتع بلقاء الضّيفة الشآميّة الرّائعة فاهلا بك وبكّل الاصدقاء من كل العالم!

 

 


Rima Koussa
الفنان المقدسي الجميل طالب دويك يسعدني وجودك معي و ألف شكر لترحيبك وفخورة بفنك الجميل ..

 

 


حيدر غازي سلمان
صباح الخير والطفولة والتألق.. صباح التميّز والإبداع.. أختي الرائعة رويدة وأخي الرائع محمد لكم كل الحب وللضيفة الصديقة المبدعة ريما.. لألوانها وسحرها وطفولتها المترجمة بلوحاتها كل التقدير.. وشكرا على هذه النسمة الدمشقية المنعشة للقلب.. طاب صباحكم جميعا.

 

 

Rima Koussa
الشّاعر الرّائع حيدر شكراً من قلبي لكلماتك الجميلة لك كل الإحترام و التقدير ..

 


ريماس جراد
نرحب بك ونقول لك رسوماتك رائعه وتحاكي حياة الاطفال وتعطي سرورا للوحه
حبذا لو تقيمي معرض لهذة الرسومات وتكون في متناول كل اسرة وطفل
 يوجد قصّة في مكتبتنا رسوماتها قريبهة من رسوماتك " قّصّة قبل النوم " للكاتبة مايا ابو الحيّات
اكون مسرورة لتزويد مكتبات الاطفال بكتيب من الرسوم

 

 


Rima Koussa
ريماس سعيدة بمحبتك لأعمالي و أتمنّى أن تصل كتبي لكل المكتبات ..

 

 

خالد ابو ايمن 
هلا والف مرحبا بأختنا الشامية بنت الشام الغالي

 

 

Rima Koussa

 ألف شكرا خالد ..

 


Maya Noor
جميل أن نتعرف عليك يا ريما .. شكراً جزيلا للحياة للأطفال على هذه الهدية ..

 

 


لوحات من فرحٍ ونور 

 

 

 
















الحياة للأطفال من رئيس التحرير محمد بدارنه :

 

أودّ أن أقاسمك من يومنا هذا لحظات عزيزةً فأطرح عليك سؤالين وسلامين:

1- في اللوحة الأولى يفرح الفرح مع الاطفال ويطير الطّير فوق الصّغار وتتنسّم النّسائم وتتأرجح الأرجوحة، وكما في كلّ لوحاتك فدائما او غالبا ما نجد الطّفل والطّفلة مترافقين وهذا من اجمل همسات التّربية الضّمنية في رسالتنا اتجاه فلذات أكبادنا، والسّؤال الذي اطرحه: كيف تسعفين أطفال سوريّا المحرومين من هكذا لوحة او هكذا اجواء من خلال فنّك الرّائع! فقد يكون للرسم واللوحات حصّة الأسد في إسعاف أيام عصيبة تمرّ على الأطفال المشرّدين والمحرومين والميتّمين والنّازحين والنّازفين والجائعين والنّائمين على الطّوى والباحثين عن كسرة خبز او كسرة بيت أو أو ووو

سؤال2:

في اللوحة الأخيرة الجميلة التي حاكتها ريشتك يا رسّامتنا قد يفترش الاطفال تلة او حديقة او سهلا وقد تغمرهم الشّمس بشعاعها وقد يغمرونها بشعاع ابتساماتهم وقد يحلمون احلام اليقظة وقد يستمعون الى ما تقصّه عليهم شمس بلادهم من قصص وقد يشكّلون من ضفائرهم أشكالا مستوحاة من بسمة شمسكِ، وقد وقد : وأنت يا رسّامتنا هل تحدّثينا عن أحلامك؟ وعلى فكرة هل رسمت الشّمس يوما في الزّاوية اليمنى من لوحاتك؟

ولكِ من فلسطين ألف سلام وأصدق كلام

 

 

Rima Koussa
سوريا التي أحاطت بالدفء كل الأشقاء ومن كانوا من الأصدقاء ... يموت أولادها برداً و جوعاً في أراضيهم !

الألم ببلدنا كبير ..بقدر أحلامنا بقدر حبنا للوطن ..إذا كانت لوحاتي تزرع البسمة في وجوه الأطفال و تخفف عنهم الوجع لتمنيت أن أتمكن من زيارة كل أطفال سوريا و أوزّع هذه عليهم وأشعّل شمعة حب ودفء وسلام بالأيام القادمة ... وعلى قدر كبر الألم يكون أملنا كبيراً بغدٍ أجمل و مستقبل أفضل ان شاء الله

 


أحلم بأن يعود الأمن و الأمان لسوريا الحبيبة و أن تعود البسمة إلى وجوه أطفالها و أرى حدائق بلادي و حاراتها القديمة تزخر بضحكاتهم و جلبة ألعابهم ..


 أنا بطبعي متفائلة أستمتع بشروق الشمس وليس إلى غروبها على الرغم مما يعنيه غروب الشمس أحياناً ..

 

 


Eiad Mdah
فقط أردت أن أقول أن الفنانة ريما الكوسا من أكثر رسامي كتب الأطفال براعة واحساسا... أتمنى لك التوفيق والنجاح ولعلنا يوما ما نلتقي في دمشق الحبيبة وقد عاد اليها نورها... تحياتي لك وأقدر أعمالك كثيرا ست ريما...

 

 


Rima Koussa
شكرا يسعدني رأيكم .. ألف شكرا وانشالله نلتقي بسوريا الحبيبة قريباً ..اياد مداح

 

 


Taleb Dweik
اعمال جميله كل الاحترام للفنانه ريما

 

 


Rima Koussa
ألف تحية وشكرا للفنان المقدسي طالب دويك ..

 

 

 

Malek Chouayakh
أرفع تحيّة مفعمة بالتقدير لأسرة الحياة للأطفال فلها الفضل في هذا التعارف والحوار وأرفع تحيّة وورودا إلى ريما كوسا وأقول لها رسومك جميلة وطفولية كلّها صدق وحبّ وبهجة وأنا أحيّيك من أعماقي . لن أسألك عن سرّ هذه الرّسوم فلا جدوى من السؤال، اعتدت منذ أكثر من ثلاثين سنة تدوين ملاحظات لتلاميذي مثل:
" حسن جدّا واصل "
 لن أقول لك ذلك فأنت الفنّانة وأنت صديقة الأطفال. أطلب منك فقط أن تطلقي العنان لفرشاتك ـ كما تفعلين ـ لتكون دوما ضاحكة مبتهجة فالطفل العربي في أشدّ الحاجة لذلك وكأنّ الكبار قد خذلوه وتناسوه.

 

Rima Koussa
شكراً من قلبي أستاذ مالك لي الشرف بكل ما كتبت و أتنمى أن أكون عند حسن ظنك بي ..

 


Eman Bikai
كتير حلوة

 

 


Rima Koussa
أستاذة إيمان مرورك الجميل أسعدني جداً ألف شكر ..

 

 


Latifa Boti
 شكرا ريما لرسومك التي تنشر الفرح والبهجة في قلوب الجميع..

 

 


Rima Koussa
الأديبة الرائعة و الجميلة الأستاذة لطيفة لك كل الود ولحضورك العطر .. دمت بخير و إبداع .

 

 


Basma Al-Khatri
يا رب يتحقق لكِ هذا الحلم يا ريما. ولنا ايضا لان سوريا غالية علينا.

 

 


Rima Koussa
 بسمة شكرا لمشاعرك الصادقة و لمحبتك لبلدي .. كل الودّ

 

 

Mahmoud Sarhan ...
رسمآت كتير حلوة 
بتوحي لأشيآء كتير رآئعة
بالتوفيق

 

Rima Koussa شكراً محمود .. سعيدة برأيك

Maya Noor الله ما أجمل الفرح في لوحاتك

Rima Koussa مايا ما أجمل تشجيعك شكرا ..

Noor Alrashdan كل الحب والابداع

Rima Koussa تسلمي يا نور كل الشكر لك ..

 

 


Mohammed Badarni
أيمان ومالك وطالب ثلاثة مبدعين في الادب والرّسم يبرقون لرسّامتنا باقة من ورد فهل وصلت دمشق يا ريما؟

 

Mohammed Badarni
 لطيفة بطي تطلّ على رسّامتنا بلطفها المعهود بالنّكهة اللبنانيّة والكويتيّة فيا مرحبا بكما

 

Latifa Boti
أهلا أستاذ محمد وأسعد الله أيامك وأوقاتك .. والشكر الدائم لكم ولبستانكم المسمى بالحياة للأطفال ، فهو الحياة قولا وفعلا... لكم أجمل المنى وأرق الأمال..

 

 


من ابداعات ريما الكوسا

 

 












الحياة للأطفال الفنانة ريما 
أي تقنيات الرسم تمتهنين ؟؟ وبأيها تبدعين ؟؟

 

هل تتبعين مدرسة معينة بالرسم ؟؟

 


Rima Koussa
أكرر سعادتي بلقائكم ..
الحقيقة يوجد لدي فضول أن أجرب جميع تقنيات الرسم و أحب أن أمزج فيما بينها و دائما هناك عنصر مفاجأة يظهر من خلال التجارب المتعددة وأنا أستمتع فعلا بكل إكتشاف ..
وأحب تقنية على قلبي هي الحفر والطباعة الخشبية كما في هذه اللوحات ..هذه التقنية تحتاج لمجهود من خلال الحفر على الخشب و تعطي نتائج مذهلة و في غاية الروعة و عنصر المفاجأة موجود بقوة في هذه التقنية لهذا السبب أحبها و أعتقد أنني تميّزت بهذا الأسلوب في الرسم .

 

 

أي من الرسامين العالمين تعجبك اعماله ؟؟

أي من رسامي الأطفال تجدينه قريبا الى اسلوبك وتعجبك اعماله ؟

 


Rima Koussa
Antonio Boffa أحب أسلوب هذا الرسام عنده شي يميزه بطريقة و تقنية رسمه ..

 

لطالما أعجبت برسومات الكثير من الفنانين السوريين والعرب من الأساتذة لجينة الأصيل وممتاز البحرة ونذير نبعة وحلمي التوني ومحي الدين اللباد ....و الكثير الذين أغنوا الذائقة البصرية والفنية لدينا بفن جميل و مميز .

فنَّانتا الجميلة لجينة الأصيل التي كانت من أحد المؤسسين لفَنَّ رسومِ الأطفالِ في سوريَّة أكنّ لها محبة كبيرة في قلبي هي أستاذتي التي شجعتني وكان لها الفضل في الدخول العملي والفعلي في مجال رسوم كتب الأطفال ومنها استفدت و بخبرتها طورت عملي و أنا اكن لها كل التقدير والاحترام.

 

هل تستمعين الى الموسيقى وانتي ترسمين ؟ ام تفضلي المكان الصامت ؟

 


Rima Koussa
 أنا أحب الموسيقى فهي تحييني وتعطيني طاقة إيجابية .. وهل هناك أجمل من أن أبدأ يومي بسماع صوت السيدة فيروز التي تدفعني لأطير بريشتي في فضاء غني بالفرح و المحبة و الخيال ..

 

 


Yacine Slimani
الأستاذة ريما كوسا، ليس لدي سؤال معين لحضرتك، ولكن أريد أن أبلغك سعادتي بكل أعمالك التي شاهدتها لك في مجلة أسامة، أعتقد أيضا أنك رسمت لوحة لإحدى قصصي المنشورة في أسامة...أنا سعيد بحلولك ضيفة على مجلة كبيرة مثل الحياة للأطفال

 

 


Mohammed Badarni
تحيّة للكاتب ياسين سليماني ولكلّ الجزائر الحبيب وتحيّة للرسّامة ريم التي حاكت لكاتبنا لوحة جميلة يوما ما!

 

 


Rima Koussa
تحيّة للكاتب ياسين سليماني وسعيدة جداً بأنني رسمت لوحة لإحدى قصصك .. شكراً

 

 

 

Latifa Boti
جميلة الرسوم الرقيقة والمعبرة أيضا التي أدتها ريما لبعض أعمالي في مجلة العربي الصغير.. شكرا لها من القلب..

 


Rima Koussa
أستاذة لطيفة كم أنت جميلة لك كل الود ولحضورك العطر.. دمت مبدعة بروحك وأدبك .. ولك مني كل التقدير.

 

 

Maya Noor
فعلا أنت تميزت بإتقان الحفر و الطباعة الخشبية وهذه من أصعب التقنيات لما تحتاجه من مجهود و وقت .. لقد خلقت لك أسلوب و هوية عرفت بها .. إلى الامام يا ريما

 


 

 

 

 






الحياة للأطفال الفنانة ريما ..
حدثينا عن العمل مع الأطفال ..أي متعة تعيشينها وكيف يعبرون عن فرحهم من خلال رسوماتهم ؟

 

أي تقنيات الرسم يجب ان نبدأها مع الاطفال ..الوان الشمع ام الخشب ام الريشة ؟؟

هل سبق وان ناقشتي موضوع ما مع الاطفال وكانت اجاباتهم بالالوان على الورق ؟؟

ايهما اوسع لخيال الطفل وموهبته الورقة ام المساحة الواسعة ؟؟

هل يحاول الطفل التعبير عن خياله وفكره الباطني من خلال الرسومات ..ام هي تظهر بعفوية وتلقائية ؟؟

هل يجسد الطفل تربيته وبيئته بألوانه ؟؟

كيف يستطيع الأهل تمنية موهبة الرسم عند اطفالهم ؟؟

 


Rima Koussa
الحقيقة من أجمل لحظات حياتي عندما أقوم بورشة عمل للأطفال .. لا تتخيلوا مدى العفوية والبساطة واللعب و كمية الفرح التي تزين المكان وتترجم في عيونهم و لوحاتهم ..

 

من خلال تجربتي تبين لي أن سعادة الأطفال بالريشة و الألوان و مزجها بالماء أكثر من أستخدام ألوان الخشب أو الباستيل .. فالنبدأ معهم بتقنية يحبونها ونشجعهم على ذلك .

ورشة العمل للأطفال تبدأ بفكرة و تتطور لتصبح لوحة و قصة .. يجب أن نعزز الخيال عند الطفل و نشجعه على الابتكار و نعطيه من وقتنا لنسمعه و نتجنب الاستهانة بعقليته و بخياله إن كان بتأليف القصص أو باختياره للألوان ..

دائما رسوم الأطفال تعبر عن انفعالاتهم من فرح غضب حزن ... وبترجم بكل صدق احساسهم .. الذي في أغلب الأحيان لا يستطبع البوح عنه بالكلام فيوصله بالرسوم و الألوان.

أنا أنصح الأهل بأن يدعوا أولادهم يرسمون ما يحبون و يصفقون لكل انجازاتهم ولا يسخفوا بطريقة رسمهم ولا في اختيارهم للألوان ..

 

Raouf Karray بالتوفيق يا ريما ... واصلي ...

Rima Koussa أستاذي الغالي رؤوف كم أنا سعيدة بوجودك شكراً من قلبي ..

Maya Noor نشاطك مميز ربي يوفقك ..

 



الأمومة في لوحات ريما الكوسا

 

 








Mohammed Badarni
التشبيه بليغ فالطّفل المولود ليس الا زهرة من ازهار امّه

 

 

الحياة للأطفال 
الفنانة ريما ما هي الحالة التي عشتها لتولد هذه اللوحات ..

 

ما هي الرسالة التي وددتِ ارسالها من خلال هذه اللوحات

Rima Koussa

أحمد الله على نعمة الأمومة التي تجسدت في معظم لوحاتي حتى قبل أن أصبح أماً ربما منذ أن كنت أنسج و أختلق تلك الشخصيات في خيالي التي تحمل صفات الأبناء والبنات .

كم هو جميل أن ترسم بمحبة و بعاطفة صادقة .. تأكد أنها ستصل مباشرة من القلب للقلب

شكرا لبنتاي سما و جنى كان لكما الفضل الأكبر بنجاح أعمالي ..

 

Mohammed Badarni
ستزدان الحياة للاطفال في عددها الجديد بلوحاتك الجميلة وسنثريها بلقائنا الدّافئ معك وبمعلومات عن سيرة حياتك وليهنأ قراء الحياة للاطفال!

 

Rima Koussa يسعدني جداً تواجدي معكم .. ألف شكر

Maya Noor ما أحلاهم يا ريما أنت أجمل فنانة ..

Rima Koussa
أ
نا حقاً سعيدة بمجلتكم   ألف شكر 

    

 زهرتا ريما الجميلتان سما وجنى





الحياة للأطفال
لعل سما وجنى طبقتا المثل القائل " فرخ البط عوّام "

هل تأخذي رأييهما بلوحاتك ؟

هل سبق وعدلت رسمة بعد توجيه من احديهما ؟

هل تسمحي لهما باستعمال الوانك ام لهما الوانهما الخاصة ؟؟

هل تشاركينهما لحظات الفرح بالالوان ؟

 


Rima Koussa
( سما وجنى ) تشعّان فرحا وعناداً و شقاوةً وجمالاً وربما .... فناً

 

سما تعتبر ناقدتي الأولى وفعلاً أثق برأيها و أعرف من خلالها مدى نجاحي في إيصال فكرتي .. أنا حقاً سعيدة بموهبتها و جنى أعتقد أنها تمتلك نفس الموهبة ..

 

منتهى السعادة عند سما و جنى عندما أبدأ باستخدام ألواني لشعورهم أن وقت اللعب بالالوان قد حان لأرضاء فضولهم و هوايتهم .. كما أنّ شعوري بالمقابل لا يوصف مداه و أنا ألمس هذه الرغبة لديهم .. فأفرد لهم مساحة من طاويلتي ليبدأوا عليها رحلة الشقاوة و المرح ..

 

Raouf Karray صانهما الله وأحاطهما من نور جماله

 

Rima Koussa حفظك الله أستاذي الغالي رؤوف لك كل المحبة و التقدير ..

 

Individuel Member
سما وجنى وسط الألوان.. ألوان الحياة.. ما أروع صورة الأطفال وما أعزهما وهما زهرتا فنانة طالما أدخلت البهجة في نفوس صغارنا.. كباقي العاملين من أجل الطفولة أحييك الفنانة البارعة ريما الكوسا وأحيي مجلتنا الرائدة الحياة للأطفال.. أسئلتي:
 1- هل تريْن فرقا بيْن الإيقاع العربي والإيقاع الغربي في الرسم للأطفال؟
2- هل الرسم للأطفال نابع من العفوية والانطلاقة والحرية أم هو مدرسة لها أصولها وقواعدها الأكاديمية؟
 3- ما رأي سيادتك في مؤسسة عربية حرة تعمل من أجل الطفل آدابه وفنونه...؟
ألف ألف شكر لسيادتكم (معك : أحمد بنسعيد عضو مستقل في المجلس العالمي لكتب اليافعين من المغرب)

 

 

Rima Koussa 

 

هل تريْن فرقا بيْن الإيقاع العربي والإيقاع الغربي في الرسم للأطفال؟
إن كنت تقصد أستاذي بكلمة إيقاع يعني فروقات فإن قد تكون هناك بعض الفروقات المتعلقة أساساً بالبيئة لا بد من أخذها بعين الاعتبار 
علماً بأن طبيعة الطفولة ومكوناتها وعناصرها ومفهومها قد تكون واحدة في الشرق والغرب مثل حب الاطلاع واللعب والفرح والخيال والفطرية والعفوية .. وخصوصاً ما تلعبه وسائل الاعلام والانترنت في التوحيد أو تقريب النظرة لهذه الأمور سواء في الشرق أو في الغرب

 

هل الرسم للأطفال نابع من العفوية والانطلاقة والحرية أم هو مدرسة لها أصولها وقواعدها الأكاديمية؟ إن رسوم الاطفال انطلقت من العفوية والمشاهدة والمعرفة المسبقة بالطفولة وطبيعتها ورغبتها وحاجاتها و كيفية التعامل معها ونتيجة لهذه المعرفة وتكرارها تكونت قواعد وأسس يتم اعتمادها عند الرسم للأطفال هذه الاسس والقواعد بمجموعها شكلت طريقة خاصة أو مدرسة يعتمدها الفنان في تنفيذ رسوماته ولوحاته ..

رأي سيادتك في مؤسسة عربية حرة تعمل من أجل الطفل آدابه وفنونه...؟
 أحبذ هذا القتراح و أثني عليه نظراً لأهميته ..

Maya Noor
 ماشاالله قمرات ربي يحفظهم ..

 

Rima Koussa
 حبيبتي مايا كلك ذوق


الفنانة ريما الكوسا ..

 


اقمتي العديد من المعارض ..زرتي العديد من البلدان ..وحصدتي العديد من الجوائز

أي المعارض أثر فيكي وشعرتي بمدى اهتمام الناس فيه ..واي هذه المعارض تتمني ان يتكرر واين ؟

 

Rima Koussa
 الحقيقة أجمل معرض كان المعرض الأول لي في بلدي سوريا كان في المركز الثقافي لا يمكن أن أنسى تفاعل الحضور و تشجيعهم و محبتهم لأعمالي .. هذا اليوم لا يمكن أن ينسى.
الفن رسالة جميلة أتمنى أن أوصلها من خلال لوحاتي لكل العالم بأسمي و أسم بلادي ..

 

اي البلاد زاد في ثقافتك الفنية وزاد رصيدك من الاعمال ؟؟

 

Rima Koussa 
كل بلد زرته ترك أثر مهم في ذاكرتي و أغنى مخيلتي و كل هذا التنوع في البيئة و الحضارة و التاريخ لا يمكن إلا أن يزيد من ثقافتي و بالتالي أترجمه في أعمالي .

 

اي الجوائز اكثرها اعتزازاً في نفسك .. وما هي اول جائزة حصلتي عليها وكيف كان شعورك؟

 

ما هي اخر اعمالك ؟؟

لمن من الأدباء والكُتّاب رسمتي ؟

 


Rima Koussa
 الحقيقة تعاملت مع الكثير من الكتّاب و الأدباء ولا أستثني أحد أشكرهم جميعاً لأنهم أتاحوا لي فرصة أن أترجم كلماتهم الرائعة و أضيف من مخيلتي لأخلق لوحة أفتخر بها ...

 

انتي كأم هل تشعري ان امومتك تؤثر ايجاباً او سلباً على عملك ..

هل امومتك زادتك قرباً من الأطفال ؟

 


Rima Koussa ..

 

الأمومة هي أجمل شيء في الوجود و هذه نعمة أشكر الله عليها .. الأمومة أعطتني كمية كبيرة من العاطفة و الحنان عكست وبشكل إيجابي على الكثير من أعمالي .. وبما أنها مشاعر حقيقية و صادقة أعتقد أنها و صلت بمحبة للأطفال .

 


بماذا تحلم الفنانة ريما ؟

 

 

Rima Koussa
 أكرر حلمي بأن يعود الأمن و الأمان لسوريا الحبيبة و أن تعود البسمة إلى وجوه أطفالها و أرى حدائق بلادي و حاراتها القديمة تزخر بضحكاتهم و جلبة ألعابهم ..

لمن تقولين :

ممتنة لك شكراً

اعمالك جميلة ومميزة

افتقدك

 

 

Rima Koussa 

ممتنة لك شكراً 
يا أمّي

 

 

اعمالك جميلة ومميزة ..
لكل فنان رسم من بيئته و شخصيته سوف تكون أعماله جميلة و مميزة

 

 

افتقدك .. 
أقولها لسورريا الأمن والأمان ..

 

 

 

Kefah Abass
تحية اعجاب لريشتك الرائعة سيدتي ..مزيدا من الابداع والتألق

Rima Koussa
ألف شكر أستاذ كفاح لك كل الإحترام و التقدير ..

 


Maya Noor
أنت حقاً مبدعة ..

 

 

 


الفنانة ريما في صورة تجمعها مع طاهيات ام رسامات ام ؟؟ !!..
حدثينا عن الصورة ..

 

 

Rima Koussa
هذه الصورة ألتقطت عندما كنت في زيارة للصين ولفت انتباهي في الفندق الذي نزلت به طاهيات يعجن بطريقة ملفتة للنظر ثم يقمن بنحت أشكال جميلة و من ثم تلوينها .. وكنت كل يوم أنزل لبهو الفندق أشاهد طريقة العجن و التلوين و أستمتع بذلك حتى قبل سفري بيوم قمت بعجن و نحت و تلوين إحدى القطع و أخذتها معي ذكرى جميلة

 

 

الحياة للأطفال
اذن انتِ تغتنمين أي فرصة لتتعلمي كل جديد ..

 

 

Rima Koussa
نعم لدي رغبة في تعلم كل جديد يساعدني في تطوير مهارتي و فنّي ..

 

 

 


عزيزتي ريما 
سأنهي هذا اللقاء بهذه الزّهرات الدمشقية التي تستمد عبقها وجمالها من جمال ارواحكم ..
اشكرك جزيل الشكر لتواجك معنا رغم ظروفك القاهرة والصعبة بالحضور والتواجد الذي كان اجمل من عبق الياسمين ..

 

 

حاولت ان استحضر الاسئلة المتنوعة ولكن لا بد ان هناك شيئاً لم نطرحه 
فما هو السؤال الذي توقتي ان نطرحه ولم نفعل ..راجية منك ذكره والاجابة عليه

 

 


كلمة اخيرة توجهينها لمجلة الحياة للاطفال

 

 

في النهاية اشكر كل من تابع ومرّ وسجل اعجاباً بحضوره او ترك تعليقاً ..
اجمل باقة ورد لكم جميعاً 
مني رويدة مصطفى ومن رئيس التحرير محمد بدارنه

 

 

Rima Koussa
 
كل المحبة و التقدير للأستاذ محمد بدارنة و للرّائعة رويدة مصطفى .. شكراً من قلبي لأنكم أتحتم لي فرصة التواصل مع الجميع من خلال هذا اللقاء .. رغم وجود المشاكل التقنية إلا أنّه كان يوماً جميلاً و مميزاً بالنسة لي ..

 


Rima Koussa
لا يوجد سؤال و إنما أمنية ... أتمنى أن نربي أولادنا عالحنيّة ونزرع في قلوبهم الكثير من الحب .. لربما نساهم في إنشاء جيل ينشر الفرح و السعادة بدل الوجع و الألم..

 

Mohammed Badarni

بين هذه الياسمينات نراكِ يا ريما وانت نكهة دمشقيّة عابثة بالالوان فتطلّ لوحاتك علينا كاطلالة الياسمينة وهي تحمل غمرة الوانك من أجل اطفال ولدوا ومن اجل أولادهم واحفادهم! لغة الحبّ بين افراد العائلة لا تؤوّل ولا تجزّأ ولا تجيّر فالحمام الذي استوطن لوحاتك في سماء ساحات كلّ الاطفال في سوريّة وخارجها هي عملتنا في الحياة للأطفال! وكم كان اليوم مضيئا رغم انقطاع التيّار الكهربائي فيكفي للوحة واحدة من لوحاتك حتّى نضيء بها فجر كلّ العرب! ولكِ الشّكر على حضورك الآسر رغم الظّروف القاهرة ولجمهور اصدقاء الحياة للاطفال واصدقائك الذين انتظروك تحت " المطر" طيلة النّهار وهم على أحرّ من الشّ,ق للقياك نقول: كلّكم ياسمين وريما كانت عطره! كلّ عام وكلّ اطفال سورية والوطن العربي بالياسمين مكللة وبالحبّ مسيّجة وبالابداع مزنّرة وبالكرامة محرّرة!

 


Rima Koussa
لكم محبتي و تقديري وكمشة ياسمين أبيض متل قلوبكم و روحكم الطيبة وسلامي لكم ولكل طفل في فلسطين الحبيبة ..

 


 


       

تعليقات الزوار

1 .

لقاء مفيد جدا  أحمد بنسعيد

لقد كان اللقاء والتواصل مفيد وهام جدا جدا جدا.. ومفعم بألوان الطفولة الخلابة ألف ألف شكر لك فنانتنا ريما الكوسا وألف ألف شكر لمجلتنا الراااائدة بالأفكار وأجرأة الأفكار مجلتنا العزيزة من البلد العزيز الحياة للأطفال دمتم حياة للأطفال

- 2013-01-21 16:44:03 - المغرب
 
 
 

الحياة للاطفال في العدد الجديد 178 ما زالت تطلّ طفلة بضفائر من عطر ونور

الحياة للأطفال في حلّة العدد 177

مكتبة شفاعمرو العامّة تفتتح مشروع أجمل اللّغات في تشرين 2019

الحياة للأطفال أجملُ و"أنغشُ" وأرقُّ وأروعُ طفلةٍ في العالم تطلّ علينا بحلّة تراثيّة وأخرى عالميّة

فرسان الضّاد من سولم قطعة من سماء الوطن ومجرة الضّاد

 
   

مكتبة جلجولية العامّة تزفُّ فرسانها على...

   
 

هل تحب زيارة موقع الحياة للأطفال؟

نعم

ليس كثيرا

احب قراءة اي شيء

لا يهمني

 
     

صفحة البيت | عن الحياة للاطفال |سجل الزوار | شروط الاستخدام | اتصلوا بنا

Developed by ARASTAR