مجلة الحياة للأطفال    هاتف ; 048677619
acfa@zahav.net.il

في مؤخرة بطن النحلة إبرة تغرزها
   

إكسال العامّة وفرسان الضّاد ورئيس المجلس في عشّ المرج

   
 

 
 

لور إميل سعدي - عرابة

اضافة صور

 
     
المرأة هذا الكائن القوي وليس الضعيف


 

 

 

 تحية عربية وبعد:

يرجى نشر مقالتي هذه على صفحات موقعكم الكريم،

وكلنا أمل في أن تنال رضاكم 

.  لكم التوفيق من الله ويسدد خطاكم لما فيه خير لأمتنا العربية ولغة الأباء لغة الضاد...  لكم مودتي....

أخوكم المهندس إلياس قومي  

 

 

 

 

 المرأة هذا الكائن "الضعيف"...؟!

بقلم المهندس: إلياس قومي- كندا

 كم نحب حالة البحث بين الرفوف وفي المكتبات لننبش مالدينا ولنكتب في موضوعٍ،

 ما عاد إلاَّ تكراراً لحالةٍ حرجة تتدحرج وبسرعةٍ مثل كرةٍ  ثلجية كانت، أم ملتهبة،

  ففي كلتا الحالتين لابدَّ أن تؤثر في حاضرنا ومستقبلنا،  إن نحن بقينا مثل النعامة.

   ففي كل عام وفي الثامن من آذار نشارك في المهرجانات ونقف على المنصات،

 لنعظ الجموع  وما أبرعنا في الدهاء والإقناع: وكأننا الحكمة والفلسفة عينهما

 ورثناهما أباً عن جد، وأورثناهما للغيرقبل الخليقة،

 وفي داخلنا وبالحقيقة نقولها من دون مواربة أو نفاق:

  قوى معارضة تتربص بكل كلمة نتفوه بها.إذْ ما أن نعود بأدراجنا لنقابل زوجاتنا،

أمهاتنا، أخواتنا،  وبناتنا :  إلا وننسى كل ماتعلمناه وما تفتقت عليه عقولنا من نظريات وما أجترحناه  من فرضيات وما توصلنا له من  براهين وتوجيهات، وتعليمات؛

إلى أقل من سحابةٍ خاويةٍ حتى من قطرة ماء.

وما أكثرنا  نحن الرجال ممن يتوقون للتحدث مع المرأة، وعنها ، يوم نكون خارج الحدود، وبعيداً عن أعين زوجاتنا وأمهاتنا أو حتى بناتنا : لنصفها بالمخلوق الناعم اللطيف ممزوجاً  بكلام معسول، وهي تسمعنا بكل جوارحها  وكأننا نراها قد وقعت

 في هيامنا أكثر من" ليلى العامرية"، وتتطلع إلينا كأننا " المجنون" الذي نظم الشعر ودبجه بأحلى المفردات ليس لكونه بدراً ولكن لكون من قال فيها:

 كانت قمراً وبجدارة يحيل ظلمة ليله إلى نور .

 إنها المرأة التي بدأنا نعترف إنها تشكل نصف المجتمع لكن مازال الطريق

 طويل وشائك كي تكون كذلك.لأنه ماذا ينفع الأعتراف بالشيء وجهل صاحب

 الشيء- معذرةً- بما يعنيه؟!

كيف لها أن تعرف ما يعنيه نصف المجتمع: وهي لم تتمكن من نيل قسطها من العلم، لاتتمكن من النقاش مجاهرة مع شقيقها  في منزل والديها، كيف لها وهي المتهمة: إنها المخلوق الضعيف،  كيف لها والمحيط من حولها مازال يتهما أنها قاصرة وتابعة للرجل، لابل من المخجل أن أكتبه: إنَّ بعضاً منا مازال يطالب وبقوة بعدم الأختلاط بين الجنسين متناسين إنهما معاً في ذات البيت يعيشان سوية منذ طفولتهما، يعتبرونها عورة  وكي لانخدش حيائها أكثر. لنقف عند هذا الحد من الكلام،

 لاخوفاً من أحد إنما أحتراماً وتقديراً لها.

  فاأنَّ وكيف لهذه المرأة التي مابخلت تصنع الرجال في أحشائها، من شغاف قلبها ومن حليب صدرها  ترضع من ساعة يكبرون ينقلبون عليها، فيمنعونها حتى الخروج من الدار من دون إذن، أو الأنتظار حتى مايفرغ الرجل الشقيق، أو الزوج، أو الأب لمرافقتها من أجل شراء ما تحتاجه؟!

  كيف لها أن تنال المعرفة وتتخلص من الجهل وما زال الكثيرمنَّا لاينظر للمرأة إلا كمعشوقة وربة للبيت فحسب، هذا في أحسن الأحوال؟!

 فهل حقاً نحن قادرون أن نقف لجانب من أنهكت قواها قوانين الظلم التي وضعناها وكبلناها بإرث من العادات والتقاليد التي لايمكن إلا وان نطبقها عليها من دون أن نسمح لذاك الإرث البغيض أن يقترب من حول أسوار مملكتنا المبنية على الوهم، أسوارها من حطب سرعان مايحترق تحت أصابع قدمي ذاك الكائن الذي نسميه المرأة.

مَنْ منَّا أستطاع أن يكرم زوجته، والدته، أخته، أبنته وهي ترتقي سلالم النجاح

 من دون أن يخدش كبرياؤنا التردد والأستهجان؟!

مِنْ مَنْ استقينا أحقية اليد العلياعلى هذا المخلوق الذي دعاه الكتاب "  حواء"

 الذي يعني مايعنيه: أم كلّ حي؟!

كيف لنا ونحن نعبيء رؤسنا صبح مساء، وجيلٌ بعد جيل: بأنها كائنٌ ضعيف،

 من قال ذلك وعلى أي من المفاهيم الحقوقية والعلمية والوضعية بنيت هذه

 الأدعاءات واستحكمت بنا تلك الأقاويل ؟!

ترى كم من الحقول أبدعت المرأة فيها يوم أستردتْ بعض ما أُخذ منها عنوةً ؟!.

هذا المخلوق الذي وهبه الله الجمال والقدرة على  تحويل صحارى العيش

 إلى جنات بنظرةٍ منه أو بإبتسامة .علينا أن نشدّ من أزره إلى أن يصل إلى ذات

 المواقع التي وصلها الطرف الأخر.

 وكم من إمرأةٍ وعلى مر العصور، إستطعنَّ أن يحققنَّ، ويصلنَّ إلى مواقع متقدمة في مجتمعاتهنَّ ففي مجال السياسة: أمثال شاميرام، وزنوبيا، وبلقيس، وأنديرى غاندي وبنزير بوتو ومارغريت تاتشر الملقبة بالمراة الحديدية، وماري كوري، ومادلين أولبرايت، وميركلا أنجلو، وبثينة شعبان، وملكات وحاكمات،....،  أستطعنَّ أن يقدنَّ وبجدارةٍ ويحققنَّ النجاح والأزدهار لأبناء شعوبهنَّ.

  وكثيراتٌ لاتتسع الصفحات لذكرهنَّ وفي مجالات عديدة لاحصر لها...

علينا أن نكون اليد الممدودة نحو المرأة، ومن الواجب عليها هي أيضاً أن تقتحم الميادين دون أن تنتظر أحد ، وهاهي: طبيبة، ومعلمة، ومربية، وقاضية، ومدرسة ،وضابطة في الجيش، وسائقة باص، وميكانيكية، وسائقة عربات تجرها الخيول، ومديرة مصرف، وفلاحة، ومديرة مركز بحوث علمية، وممرضة، ولاعبة تزلج والقائمة تطول ولاتنتهي.. . لم يبقى حقل إلاَّ وأقتحمتها .

يقيني أنه لايمكن أن تصبح المرأة عضواً فاعلاً في المجتمع مستقلة حرة إلاَّ في

 وصولها إلى الموقع المناسب لها .

 فقد لايكون المطلوب دوما من المرأة أن تترشح لكرسي الرئاسة الأولى، لكن لايمنع قطعاً من أن تكون وزيرة في حكومة...؟!

قد لايكون المطلوب من المرأة أنْ تقود محافظة أوبلدة، بل لايمنع قطعاً من أن تكون قاضيةً،  ومديرة مدرسة، ورئيسة جامعة. ولندع الأعمال التي تحتاج لا إلى المهارات وإنما على عضلات أقوى، لندعها للرجل، هذا لايعني نقصاً في الأولى ولا غبناً للاخر.

من قال إنَّ المرأة يجب ألاَّ تكون في دور الحضانه، إنني أوكد هنالك أعمال كثيرة يجب أن نستبعد لابل ونخلي الرجال عنها ولنحصرها للمرأة، لا للتعاطف معها بل لكون تلك الأعمال من خصوصياتها، الله منحها لها: فهي الأم الحانية وبالتالي المربية والمعلمة والطبيبة و....

إنَّ زمنْ التسلط الذكوري في تراجع ، ولن أقول أنه يجب أن ينتهي. لا، ليس هذا هو الذي تنادي به  المرأة ومن معها... وإنما زمن المشاركة الأحادية القطب إنتهت ومن دون رجعة، ويجب المشاركة من قبل الطرفين هذا هو ماتطالبه النساء في العالم. وماينجم عن الأعتراف بالمرأة نصف المجتمع ولو يعني ضمن مايعنيه الحالة العددية لكن مطلب التساوي :  لايعني بالضرورة أن تكون المرأة متواجدة في كلِّ بقعة. فليس المطلوب أن يكون عدد المدرسين متساوياً بعدد المدرسات، ولا المرأة المحامية متساوٍ بعدد الرجال في سلك المحاماة، ولا المطلوب أن تكون النساء في البرلمانات بذات عدد الرجال هناك.

 ليس هذا هو المقصود بالمساواة التي نعنيها ...؟!

 الموضوع ليس حالة عددية  فلن توصلنا إلى نتيجة سليمة. ليس الكم هو المعنِّي هنا،

 بل أن تأخذ دورها في العملية الإنتاجية في سلسلة الحياة الإجتماعية.

ولهذا   فالمواقع التي يمكن للمرأة أن تشغرها علينا أن نفسح الطريق ونمهده لها،

 وبكل هدوء.

 هذا  هو المقصود بالمساواة ولايمكن أن نعني إطلاقاً أن تكون المرأةعاملة صيد وسط البحرفي الوقت الذي كان يمكنها أن تعمل في سلك الشرطة أو مستشفى.كما يجب أن نقول الحقيقة من كل جوانبها، أن فاقد الشيء لايعطيه: لأنه كثيرأ ما يغيب عن بال الجموع، كأن الرجل يرفض منح حرية المرأة في الوقت الذي مايزال هو مكبلاً بالجهل وعدم المعرفة،  وما ينجم عنها من غيرة وضغينة . فلا معنى للحرية في هكذا مواضيع واضعين نصب أعيننا نحنُ أعني المرأة والرجل: أنه ليس من حرية منقوصة، ولا من حرية تامة.

 هذه مفاهيم أستحدثت لإغواء الشعوب والتمكن منها لقهرها. لايمكننا أن نكون أحراراً وفي ذات الوقت مقيدوا اليدين والقدمين، أي لايمكن للمجتمع أن يعيش حراً ومكوناته الأساسية مازالت سجينة عاداتٍ وتقاليد وموروثات أكل الدهر وما شبع: جهل وتخلف وفقر وخطابات نسمعها ليل نهار؟!

فهل نحن قادرون أن نعترف لهذا المخلوق الذي يشابهنا في كل الأشياء بقدرته على  النهوض والعطاء والمشاركة في الندوات السياسية والأجتماعية والحزبية وفي إدارة شؤون البلاد...؟!

هل نحنُ قادرون دون أن يدفعنا الكبرياء إلى حالة اللأعتراف وبالتالي البحث في حقول الطفيليات المعشعشة في رؤسنا والمغلفة لأدمغتنا، فنلبسها لا الحجاب، ولا النقاب، فحسب . بل نحاول جاهدين أن تبقى إنساناً ضعيفاً على جانبنا غيرقادرة على مساعدتنا عند اللزوم ومن دون أن نسأل أنفسنا ذات مرة، منْ أنَّ لهذه المرأة المقدرة على

 تجاوز الصعاب، ونحن  الذين لانكف من تدحرج الحجرمعثرةً أمامها..؟!

                  ****               


       

تعليقات الزوار

1 .

الموضوع جميل جدا   memo

ؤؤؤ

- 2011-05-18 19:13:35 - فلسطين
 
 
 

مدرسة الشّرق النّصراوية تشعّ بجمال الضّاد

إكسال العامّة وفرسان الضّاد ورئيس المجلس في عشّ المرج

تتويج فرسان الضّاد في مدرسة الزّهراء - عرابة

من مدرسة المغار د انطلقت طائرة " فرسان الضّاد"

عين ساهرة في عين ماهل والعيد للأطفال

 
   

من مدرسة المغار د انطلقت طائرة " فرسان...

   
 

هل تحب زيارة موقع الحياة للأطفال؟

نعم

ليس كثيرا

احب قراءة اي شيء

لا يهمني

 
     

صفحة البيت | عن الحياة للاطفال |سجل الزوار | شروط الاستخدام | اتصلوا بنا

Developed by ARASTAR