مجلة الحياة للأطفال    هاتف ; 048677619
acfa@zahav.net.il

في مؤخرة بطن النحلة إبرة تغرزها
   

في كُرَتي لونٌ للنَّهْرِ قوسٌ قُزَحِيٌّ في كرتي في كُرَتِي لونُ للَّزهْرِ وشعاعٌ من نورِ الفجرِ

   
 

 
 



اضافة صور

 
     
المهندس الصغير شَمْسَانْ


 

 المُهَنْدِسُ الصَّغِيرُ شَمْسَانْ 

قِصَّة مصَوَّرَة

 حاكَها: محمد بدارنه

 

 كانْ يا مَكان
 في قَديمِ الزَّمَان
 قطٌّ مخطَّطٌ صَغير.
شَعْرُهُ ناعِمٌ مِثْلَ الحَرِير.

 

 إسْمُ القِطِّ شَمْسَان.

وَلَهُ عَيْنَانِ عَسَلِيََّتان.

يَعِيشُ في بَيْتٍ كبير.

بَابُهُ مُدَوََّرٌ صَغِير.

 

 

 عاشَ شَمْسَان في بيتِهِ الجَمِيل.

يَلْعَبُ بِذَيْلِهِ الطّويل.

يُحِب ُّ الرَّسْمَ بِالفُرْشَاة ,

وَقَلَمَ الرَّصَاصِ والمِمْحَاة.

 

يُحِبُّ شمسانُ عَمَلَهُ كَثِيراً.
 وَصَارَ في الهَنْدَسَةِ فنَّاناً كَبيراً.
يُهَنْدِسُ البُيُوتَ الغَرِيبَة .
وَيَرْسِمُ القُصُورَ العَجِيبَة .

لِشَمْسَان أحِبَّةٌٌ وَأصْدِقَاء .
أصْحَابٌ وَزَمِيلاتٌ وَأقرِبَاء.
أَوًَّلُهُمْ صَديقُهُ بِسْبِسارْ .
الذي يُحِبُّ البِحَارَ وَالأنْهَار.
أفَاقَ في الصَّباحِ بسْبسارْ.
غَسَلَ وَجْهَهُ يا شُطّارْ.
وَزَارَ صَديقَهُ شَمْسَانْ.
وأهْداهُ وَرْداً مِنَ البُسْتَانْ.

فَرِحَ المهندس وفكَّرَ.
وَعَلَى الوَرَقِ خَطََّ وَسَطّرَ.
رَسَمَ بَيْتاً مِثْلَ الجِسْرِ.
بَيْتٌ مََبْنِيٌّ فَوْقَ النَّهْرِ 
صاحَ بسبسار في فَرَحٍ.
 رَقَصَ وغنّى في مَرَحٍ.
وََقَالَ لصديقه شمسانْ.
شكراً شكراً يا فنّانْ.

سَيَكُونُ هذا البَيْتُ بَيْتِي.
 أحْفَظُ فِيهِ خُبْزي وَزَيْتي .
تَعالَ نَبنيه في البُستان .

وَنَزرَعُ حَوْلَهُ الرُّمَانْ.  


فكّر المهندس العجيب.
في بيت هَزّار غريب.
رَسََمَ بَيتاً فَوقَ الأشجَْار.
تَسْكن فيهِ العَصَافيرُ وَالأطيارْ      


 

جاءَ دَوْرُ النَّحْلَةِ يا شُطّارْ.
التي تَصْنَعُ العَسَلَ مِنَ الأزهار.
فَهِِيَ أيضاً صَديقتُهُ.
وَفي المَدْرَسَة رَفيقَتُهُ.

قَالَ المُهَنْدِسُ شَمْسَان للنّحْلَة.
سَأرْسِمُ لَكِ بَيْتاً فَوْقَ النَّخْلَة.
والدِّببةُ تَلْعَبُ مِنْ تَحْتِك.
تُريدُ قليلاً مِنْ عَسَلِك.    

قَالَتِ النَّحْلَةُ: شُكْراً شُكْراً
لكِنْ مَهْلاً: عُذْراً عُذْراً.
أنا أحبُِّ بَيْتي النّاعم.

فَوْقَ عَبََّادِ الشَّمْسِ البَاسِم.


 أَطّلَّتِ الحَيَوَانَاتُ مِنْ بَعِيد.
الحِصَانُ وَالجَمَلُ وَالحِمَارُ البَليد.
وَالنّمر وَالأسَدُ المُفْتَرِسَان.
وَسَلَّمُوا عَلَى المُهَنْدِسِ شَمْسَان    


 فَكّرَ المُهَنْدِسُ شَمْسان وَفكّر.
وَعَلَى الوَرَقِ خَطَّ وَسَطَّرْ.
 وَرَسَمَ لَهُمْ حَديقَةَ حَيَوَانَات.
وَفي الحَدِيقةِ غُرَفٌ وَسَاحَات. 
عاشَتِ الحَيَواناتُ في الحَدِيقَة.
يَزُورُها النّاسُ كُل َّدَقِيقَة.
الكِبارُ وَالصِّغار.
الطِّوالُ وَالقِصَار.

 قَالَ المُهَنْدِسُ شَمْسَان.
سأبْنِي بُيُوتاً لِلْفِئرَان.
تَعِيشُ فيها بِسَلام.
وَتََنام على ريشِ النّعام. 


 فَكّرَ المُهَنْدِسُ في بَيْتٍ طَيََّار .
يَطِيرُ فَوْقَ السُّهُولِ والأنْهَار.
رَبطََ الإبريقَ بِالبالونات.
وَطارَ الإبريقُ كُالطّيارات.


 دَخَلَتِ الفئرانُ في الإبريقِ الطَّيَّار.
وَرَاحَتْ تَجُوبُ فَوْقَ البِحَار.
فجأة هبَّت ريحٌ قوية.
فَفَقَعَتِ البَالُونَات الطَّريَّة.

 في قاعِ البَحرِ الأزرَق .
خافَتِ الفئران أن تَغرَق.
لكنّ البيتَ ظَلّ يَسبَح.
وفي داخلِه الفئران تَمْرَح.    


مَا رَأيُكمْ في هذه الحكَاية؟
هَاتُوا من خيالكُم نِهايَة؟
مَنْْ منكُمْ سَيعمَلُ مُهندساً؟
ومَنْ منكُمْ سَيعمَلُ مُدرِّساً؟

  


       

تعليقات الزوار

1 .

بنات و بس  الماس

هذه القصة اجمل ما قرات عمري 7سنوات

www.alriana@com - 2014-03-31 14:01:13 - الرينة
 
 
 

ايمن كنانة (مخفي)

الحياة للأطفال بحلّة جديدة تعودُ مع قرّائها إلى ساحاتِ المدرسة وقاعات الحبّ والحياة في أيلول

الحياة للأطفال وفارسا الضّاد زيد غريب ورؤى عياشي ضيوف قناة مساوة الفضائيّة

محمد نافد عبد الرحمن - أبوغوش

محمد وقيس ومجد أبو غوش

 
   

مكتبة جلجولية العامّة تزفُّ فرسانها على...

   
 

هل تحب زيارة موقع الحياة للأطفال؟

نعم

ليس كثيرا

احب قراءة اي شيء

لا يهمني

 
     

صفحة البيت | عن الحياة للاطفال |سجل الزوار | شروط الاستخدام | اتصلوا بنا

Developed by ARASTAR