مجلة الحياة للأطفال    هاتف ; 048677619
acfa@zahav.net.il

في مؤخرة بطن النحلة إبرة تغرزها
   

في كُرَتي لونٌ للنَّهْرِ قوسٌ قُزَحِيٌّ في كرتي في كُرَتِي لونُ للَّزهْرِ وشعاعٌ من نورِ الفجرِ

   
 

 
 

لميس ابو غوش

اضافة صور

 
     
دار ثقافة الأطفال العراقيّة تحتفل بعيد تأسيسها الأربعين فمبارك


 

 

 

 

 دار ثقافة الأطفال العراقيّة تحتفل بعيد تأسيسها الأربعين

 

 لسنا على اتِّصال بمجلّة " مجلّتي " العراقيّة لكنّنا وككلّ العرب نكنّ لها الاحترام لأنّنا نحبّها, فقد منحتنا القصص والقصائد وروح الطُّفولة طيلة أربعين عاما.

كنت قد ذكرت لكم في عدد سابق قبل عقدين من الزّمن, إن كنتم تتذكّرون, كيف كان التّصفيق حادّا حين ألقى مدير دائرة ثقافة الأطفال العراقيّة

الشّاعر فاروق سلّوم ,"قصيدة " هتشو" 

 أمام مؤتمر الطّفولة العربي برعاية مجلس الطّفولة العربي بالقاهرة,وكنت أكثر المصفّقين حدّة وأشدهم إعجابا وأدفأهم سلاما وفي ثوان معدودات بات الشّاعر أخا لي لم تلده أمّي, كما هو الحال مع كلّ مبدع عربيّ يبذر الأدب في حقول أطفالنا,فلك منّي يا شاعر الطّفولة ولسان حبّها , عبر الفضاء الأرحب, باقة ورد وسلّة من عنب الخليل, وأخرى من رمّان كفركنّا ,وبرتقال يافا وميرميّة من جليلنا الأشم.وبعد, 

في أواخر عام 1969 صدر العدد الأوَّل من مجلّة مجلتي العراقيّة, المجلّة الموجهة للأطفال واصلت الصّدور بانتظام في العراق والوطن العربي منذ أربعين عاما .

 

 

وقد صدر العدد الأوَّل منها على نحو شهري بمعدل عشرة الاف نسخة , وبعد عام من ذلك التاريخ صدر العدد الأوّل من جريدة المزمار الخاصّة بالفتيان وبمعدل عشرة الاف نسخة شهريا أيضا , وفي عام 1971 قامت رئاسة تحرير (مجلتي والمزمار) باصدار كراسات بأسم حكايات مجلتي والمزمار واستمرت باصدارها حتى عام 1977, وشهد عام 1977 توسيع رئاسة تحرير مجلتي والمزمار لتصبح مديرية عامة لضمان إصدار مطبوعات كثيرة ومتنوِّعة حتى تمَّ إصدار مجلّة مجلّتي أسبوعيا بدلا من الشهري وتم تطوير جريدة المزمار وتحولت إلى مجلة أسبوعيَّة وبأعداد بلغت (250) الف نسخة من العدد الواحد لكلٍّ من مجلَّتَيِّ مجلَّتِي والمِزمار.

 


       

تعليقات الزوار

 
 
 

محمد نافد عبد الرحمن - أبوغوش

محمد وقيس ومجد أبو غوش

لميس - أبوش

جنى أبو خطاب -اللقية

مكتبة جلجولية العامّة تزفُّ فرسانها على ضادنا في آب اللّهاب

 
   

مكتبة جلجولية العامّة تزفُّ فرسانها على...

   
 

هل تحب زيارة موقع الحياة للأطفال؟

نعم

ليس كثيرا

احب قراءة اي شيء

لا يهمني

 
     

صفحة البيت | عن الحياة للاطفال |سجل الزوار | شروط الاستخدام | اتصلوا بنا

Developed by ARASTAR