مجلة الحياة للأطفال    هاتف ; 048677619
acfa@zahav.net.il

في مؤخرة بطن النحلة إبرة تغرزها
   

إكسال العامّة وفرسان الضّاد ورئيس المجلس في عشّ المرج

   
 

 
 

لور إميل سعدي - عرابة

اضافة صور

 
     
نهاية الحزن قصة : زكريا تامر


 

نهاية الحزن

قصة : زكريا تامر- أديب الأطفال السّوري

 

 

ضَربتُ أخْتِي لأنَّها رَفَضَتِ اللّعبَ معي.

 

وبّختْني أمّي كأنّها لا تحبّني.

 

 

أنا الآن حزينٌ جداً وَينبغي للدّنيا أن تحزن مثلي.

 

 

يجب  ألاَّ تغني العصافير.

 

 

يَجِبْ ألاَّ تطلعَ الشَّمْسُ.

 

 

يجبْ ألاَّ يلعبَ الأطفال.

 

 

يَجِبْ أنْ يبكيَ النّاسُ جميعاً.

 

 

ما تمنّيتُهُ لمْ يتحقّقْ وأنا وحدي الحَزِين.

 

 

ماذا أفْعَلُ...؟

هلْ أظلُّ حَزيناً..؟

 

 

إعْتَذَرْتُ لأمّي وَأخْتي وَوَعَدْتُهُما أنْ أكونَ حَسَنَ السُّلُوكِ .

 

 

أسْتَطيعُ الآنَ أنْ أضْحَكَ سَعيداً.

 


ولد زكريا تامر بدمشق عام 1931، واضطر الى ترك الدراسة عام 1944، وبدأ كتابة القصة عام 1958، وكتب ايضاً المقالة القصيرة الانتقادية وقصص الاطفال، ويقيم في بريطانيا منذ عام 1981.

تولى مناصب عدة منها على سبيل المثال رئيس تحرير لمجلة الموقف الادبي السورية، ومدير تحرير لمجلة الدستور بلندن، ومدير تحرير لمجلة الناقد، اضافة الى عمله كمحرر ثقافي لدى شركة رياض الريس للكتب والنشر بلندن. صدرت اولى مجموعاته عام 1960 وكانت بعنوان «صهيل الجواد الابيض». وتعتبر مجموعة النمور في اليوم العاشر من العلامات الكبرى في مسيرته القصصية

وقد اعدت عن قصصه دراسات ورسائل ماجستير ودكتوراه في العديد من الجامعات العربية والاوروبية.

كما ترجمت اعماله الى اللغة الفرنسية والروسية والانجليزية والالمانية والايطالية والبلغارية، والاسبانية «كتابان» والصربية (ثلاثة كتب). كتب 27 قصة للاطفال تشرف في كتيبات مصورة وفي عام 1985 كان يعد صفحتين اسبوعيتين للاطفال في جريدة «القبس» الكويتية، وكذلك كان يقوم بالاشراف على صفحات الاطفال لمدة سنتين بجريدة «الاخبار» الاردنية، فضلا عن الزوايا الاسبوعية واليومية والشهرية في عدد من المجلات السورية والعربية بشكل عام.

ولقد ساهم زكريا تامر في تأسيس اتحاد الكتاب بسوريا في اواخر عام 1969 وكان رئيسا للجنة سيناريوهات افلام القطاع الخاص في مؤسسة السينما في سوريا. شارك في مؤتمرات وندوات عقدت في بقاع شتى من العالم. وكان رئيسا للجنة التحكيم في المسابقة القصصية التي اجرتها جريدة «تشرين» السورية عام 1981، والمسابقة التي اجرتها جامعة اللاذقية عام 1979، وكان عضوا بلجنة المسابقة القصصية بمجلة «التضامن» بلندن واخيرا صدر له في الشهر الماضي مجموعة قصصية جديدة بعنوان «تكسير ركب».

ـ الوظائف التي عمل بها خلال حياته:
ـ عمل في مهن يدوية عديدة.
ـ عمل في مديرية التأليف والنشر في وزارة الثقافة السورية.
ـ عمل رئيس تحرير الجريدة الاسبوعية (الموقف العربي) السورية.
ـ كاتب نصوص في تلفزيون جدة في السعودية.
ـ عمل في وزارة الاعلام السورية.
ـ رئيس تحرير مجلة (رافع) للاطفال السورية.
ـ رئيس تحرير مجلة (الموقف الادبي) السورية.
ـ رئيس تحرير مجلة (اسامة) للاطفال السورية.
ـ مدير تحرير مجلة (الدستور) لندن.
ـ محرر ثقافي في مجلة (التضامن) بلندن.
ـ مدير تحرير مجلة (الناقد) ومحرر ثقافي لدى شركة رياض الريس للكتب والنشر بلندن.

 

 


       

تعليقات الزوار

 
 
 

فرسان الضّاد سيّجوا القلعةَ النّصراوية بجمال خواطرهم في يوم تتويجهم

صدر العدد 166 من الحياة للأطفال ضاحكًا

مع بلابل " صالح سمّور" الشّفاعمريَّة تحلو الضّاد على شفاههم

الحرفُ المشحون والخيال المجنون في سمفونيّات فرسان الضّاد الكابوليّين

النّور والرّازي تتوّجانِ فرسان الضّادِ في عزّ الرّبيع

 
   

من مدرسة المغار د انطلقت طائرة " فرسان...

   
 

هل تحب زيارة موقع الحياة للأطفال؟

نعم

ليس كثيرا

احب قراءة اي شيء

لا يهمني

 
     

صفحة البيت | عن الحياة للاطفال |سجل الزوار | شروط الاستخدام | اتصلوا بنا

Developed by ARASTAR