مجلة الحياة للأطفال    هاتف ; 048677619
acfa@zahav.net.il

في مؤخرة بطن النحلة إبرة تغرزها
   

في كُرَتي لونٌ للنَّهْرِ قوسٌ قُزَحِيٌّ في كرتي في كُرَتِي لونُ للَّزهْرِ وشعاعٌ من نورِ الفجرِ

   
 

 
 



اضافة صور

 
     
تتويج فرسان الضّاد في مدرسة الزّهراء - عرابة


تتويج فرسان الضّاد في مدرسة الزّهراء - عرابة
على ضفاف نهر الضّاد، وفي ساحة " الزّهراء" التقينا والحبّ يتدفّق في الحرفِ الثرِّ، وسحر آذار موعدنا، والجمال يترنّحُ في الكلمة المنسوجة من خيوط الشّمس، فالنّساجون أطفال بعمر الورد، هويّتهم عربيّة، وعطرهم وطنيٌّ، ونسمتهم عرابيّة.
خلال مشوار " فرسان الضّاد وعلى مدار العام الدراسي 2016-2017 استأذنّا الدّخول إلى جوف الحرف قاصدين اصطياد ما يجول في خاطره وشحنه بما يجول في خاطرنا، فوقع الأوّل في حبّنا، وسافر بنا عابرًا كلّ محيطات الإبداع، حتّى أن وصلنا موانئ لم نكن نحلم بها، وصار الحلم مشروع كلمة، والكلمة الطّيبة تجمع في ثنايا الدّهشة وجنون الجمال، إلى حدّ التّحليق فوق قمم الرّوعة، وعدنا من جديد على مشارف سماء الضّاد، فأمطرنا فرسانها بوابل من خواطرهم وقصصهم وأشعارهم، وكان لحضورهم تجربة أولى في حفلات الزّفاف، فقد زفّت مدرسة الزّهراء عشرين فارسًا على ضادنا، وتغنّى معهم ولهم البلبل والشّحرور، ورقصت الفراشات، وفي صدور الأهل بدا الانشراح،
وعلى أجنحة القصّة والقصيدة حلّق الفرسان، وعلى أجنحة الإبداع رفّت البلابل.
افتتح احتفاليّة التتويج مدير مدرسة الزّهراء الاستاذ عبد الله عاصلة مرحّبا بالحضور، ومهنّئا الفرسان على القمم التي احتلوها والمراتب التي حصدوها في مهنة الحياكة والتّطريز بصحبة أديب الاطفال محمد بدارنة، وعبّر عن مشاعر الاعتزاز والافتخار بسحر وجمال ما فاضت به اقلام الفرسان، ووعدهم أن يقوم بنشرها في كتاب يحمل كتاباتهم وصورهم وأسماءهم.
في كلمة مدير المكتبة العامّة الاستاذ نزار الحلو الذي أهدى المشروع لمدرسة الزّهراء، عبّر عن إعجابه كما في كلّ عام بالمستوى الرّفيع الذي لمسه في الاحتفال من خواطر وقصص وأشعار فرسان الضّاد، وتوقّع لعرابة أن تحتل المكانة الأولى في عدد الأدباء خلال عقد من الزّمن، وشكر كلّ من ساهم في إعداد هذه الكوادر المبدعة.
أمّا الفرسان فقد أطلّوا وقد استلّوا أقلامهم من غمدها وشروها في وجه الرّيح! ولكَ أن تكحّل عينيكَ بجمالهم وهم يقدّمون احتفال تتويجهم بأنفسهم، ويقودون البرنامج بحضاريّة وأناقة، وروح الدّعابة تسود، وبالحسّ المرهف الكّل يجود!
وتعانق الحرف مع شفاه الفارس،
وتراقصت الكلمة في عيون الفارسة،
وصار الحرف كلمة، وصارت الكلمة سمفونيّة، بنكهة عرّابيّة،
قبيل توزيع شهادة فارس الضّاد على الفرسان العشرين وموسوعة التراث الشّعبي الفلسطيني هديّة من مجلة الحياة للأطفال ومجموعة من القصص هدية من المكتبة العامّة، قدّم أديب الاطفال محمد بدارنة درع الحياة للأطفال لكل من مدير مدرسة الزّهراء ومدير المكتبة العامّة ومركّزة اللغة العربيّة الاستاذة أمل نصّار، على جهودهم المخلصة في مساندة المشروع ودعمه ومنحه فرص التّحليق عاليا فوق القمم.
من رحمكِ يا عرابة ومن رحم الوطن ولدنا بل، فوق ربوعك ترجّلنا، وحمل الفرسان شهادة الضّاد وعلّقوها على صدورهم، وافترشوا المكان.
طوبى لنا بفرسان الضّاد بهامة وقامة فرسانك يا " الزّهراء.
 



















































































































       

تعليقات الزوار

 
 
 

راية فرسان الضّاد خفّاقة في كفركنّا " د"

جبران خليل جبران يعودُ باسمًا إلى النّاصرة مع الحياة للاطفال

سفينة فرسانِ الضاد تبحر من ميناء كابول العامّة

الملحّنُ فارس بدارنة ضَيْفُ قناة مساواة الفضائيّة

الحياة للأطفال بحلّة جديدة تعودُ مع قرّائها إلى ساحاتِ المدرسة وقاعات الحبّ والحياة في أيلول

 
   

مكتبة جلجولية العامّة تزفُّ فرسانها على...

   
 

هل تحب زيارة موقع الحياة للأطفال؟

نعم

ليس كثيرا

احب قراءة اي شيء

لا يهمني

 
     

صفحة البيت | عن الحياة للاطفال |سجل الزوار | شروط الاستخدام | اتصلوا بنا

Developed by ARASTAR