مجلة الحياة للأطفال    هاتف ; 048677619
acfa@zahav.net.il

في مؤخرة بطن النحلة إبرة تغرزها
   

إكسال العامّة وفرسان الضّاد ورئيس المجلس في عشّ المرج

   
 

 
 

لور إميل سعدي - عرابة

اضافة صور

 
     
جلجولية العامّة زفّت 20 فارسًا على ضادنا


جلجولية العامّة زفّت 20 فارسًا على ضادنا
مكتبة جلجولية العامّة،
بإدارة الأستاذة منى صيرفي،
كانت السّبّاقة والرّائدة والأولى في تبنّي مشروع فرسان الضّاد منذ انطلاقته في العام المنصرم،
لا بل طوّرت الاستثمار في مجموعتين منفصلتين، وفي الأسبوع الاخير من تموز 2016 أقيم حفل الزّفاف، والفرسان العشرون لم تكن عروسهم إلا الجميلة الحلوة الفصيحة البليغة الثريّة، نعم ضادنا ومنا أغلاها، لغتنا وما أروعها وما أغناها، سحر جمالنا وما أبهاها، ومن حضر أمسية الزّفاف كاد يصدّق أن حفل زفاف حقيقي قد جرى، ودموع فرح قد فاضت، تماما مثلما فاضت أقلام فرسان الضّاد خلال العام الحالي وهم يلتقون أديب الاطفال محمد بدارنة حول مائدة الأدب ومن حين إلى حين يتنقّلون في تحليقهم من ذروة لأخرى في الفضاء، وأحيانا يفضّلون الغوص في اعماق بحور الضّاد بل محيطاتها!
اِفتتحت مديرة المكتبة العامّة ورحّبت بالأهالي الذين أبهجوا الاحتفال بحضورهم، وساندوا الفرسان في دعمهم المتنوّع،
ورحّبت أيضا بمديرة المدرسة الابتدائيّة أ

الأستاذة منال رابي،
ومركّزة اللغة العربيّة في مدرسة المستقبل
الأستاذة عليا عدس،
ورئيس لجنة أولياء أمور الطلّاب في المدرسة الابتدائيّة
الأستاذ عصام ابو ريّا،
والمعلّمة منى حجلة،
والأستاذة حليمة
من مجلس جلجولية المحلّي،
وقدّمت بطاقة محبّة لكلّ فارس شارك وتابع وحضر اللقاء لحصد الشهادة والمشاركة في صناعة عرس الأدب والإبداع!
كلمة حقّ تقال في رئيس مجلس جلجولية المحلّي
السيّد فائق عودة:
للعام الثّاني على التّوالي رغم زحام الحياة وأشغالها ورغم مواسم الافراح إلا انّ أبا عودة فضّل المشاركة في زفاف 20 من فرسان الضّاد والاستمتاع بما ستطلقه حناجرهم من خواطر وأشعار وقصص وأناشيد وأغاني! فاليوم عيد والعيد سعيد!
وَدَعَتْ مديرةُ المكتبة العامّة رئيسَ المجلس المحلّي السيّد فائق عودة لالقاء كلمة تكريمٍ، وَسَكْبِ أرطالٍ من حبِّه للضّاد وفرسانِها، وجاءتِ الكلمة تتنقّل من مفصل لآخر في عمليّة تعزيز مكانة اللّغة العربيّة في حياة طلابنا، فدعا أبو عودة إلى تضافر الجهود وشبك السّواعد الجلجوليّة معا، قاصدا المدارس، ولجان أولياء الامور، والمرّكزين والمعلمين، وقسم المعارف ،وقد تجدّدت هممُ القسمِ من خلال المديرة الجديدة، كما شكر المكتبةَ العامّة التي لم تبخل على مدارسنا بهكذا مشروع، ومشاريع أخرى ثقافيّة، وقال: أعتذر أنّنا لم نتمكّن من تنفيذ ما قطعناه على أنفسنا في العام الماضي بأن نطوّر مشروع فرسان الضّاد ونعمّمه على كافّة المدارس؛ بل نتبنّاه لشرائح عمريّة مختلفة، وقال: في أيلول سنلتقي أديبَ الأطفال محمد بدارنة، وستدعو مديرة قسم المعارف المعنيّين بالأمر للشروع في إعداد الخطة وتنفيذها!
وفي كلمة مديرة مدرسة أ الأستاذة منال رابي عبّرت عن غبطتها بما أنجزه الفرسان، ووعدت بضرورة مضاعفة الجهود للعام الدراسيّ المقبل، وقدّمت شكرها للمديرة منى صيرفي والمساعدة الاستاذة مرفت نجار على جهودهما المخلصة،
وفي كلمة مركّزة اللغة العربيّة الاستاذة عليا عدس ذكّرت الأهالي والطّلاب والحضور أنّ خير ما يسعفنا في النّهضة والنّهوض من حيث نقبع، من الموجود للمنشود، هو صداقتنا مع الكتاب ورفقتنا له وانكبابنا عليه فهو الصّديق الصّدوق والمخلص والثريّ! الكتاب فالكتاب، فالكتاب!
في مداخلة رئيس لجنة أولياء أمور الطلاب الأستاذ عصام أبو ريّا وصف فرحة الفرسان الغامرة ثراء ما قدّموهُ، ووعد بتعاون مستقبلي مع مشروع فرسان الضّاد بالشّكل الذي يتيح لشرائح طلابيّة جديدة المشاركة والتّحليق فيه. 
وبدأ الفرسان يقودون أمسية تتويجهم، بترحاب من القلب لأهاليهم، وشكر ممزوج بالودّ لقائد سفينتهم، وبطاقة تقدير للمكتبة العامة والأستاذتين منى ومرفت، وأتحفا الحضور بالخواطر والأشعار والاغاني والرّقصات، لدرجة أنّ رئيس المجلس لم يجرؤ على تركِ المكان رغمَ الاتصالات الهاتفيّة التي قضّت مقعده لكنّه فضّا استراحة ممتعة في بستان جلجوليٍّ أزهاره فرساننا وعطرهم خواطرهم!
مسك الختام كلمة قلبيّة من أديب الاطفال محمد بدارنة وقد حمل الفرسان على مدار العام في قلبه وأحيانا في بؤبؤ العين، وراح يتغنّى بجمالهم وحلو كلامهم، وأسلوبهم الشّائق وفكرهم الرّائق، وما احتلوه من مساحة شاسعة من ضادنا، وما حقّقوه خلال رحلة التّحليق، فباتوا لا يرتادون إلا القمم ففي القاع زحام، ولا يعنيهم!
عنبرُ الختام توزيع شهادة فراس الضّاد على المشاركين والتقاط الصّور، بعد أن قدّمت ثلاث أسر جلجوليّة: سلّة من الورد وأخرى من الودّ وثالثة من الحلوى لأديب الاطفال محمد بدارنة، وبعد أن قدّم أديب الاطفال درع الحياة للأطفال لكل من الأستاذة منى صيرفي والأستاذة مرفت نجار، وعاد الجميع على اجنحة الفرح إلى بيوتهم وهم يحملون طيبَ الذّكريات!
دامت كتب الاطفال ومجلة الحياة للأطفال في دياركم عامرة
 










































































































































































       

تعليقات الزوار

 
 
 

مدرسة الشّرق النّصراوية تشعّ بجمال الضّاد

إكسال العامّة وفرسان الضّاد ورئيس المجلس في عشّ المرج

تتويج فرسان الضّاد في مدرسة الزّهراء - عرابة

من مدرسة المغار د انطلقت طائرة " فرسان الضّاد"

عين ساهرة في عين ماهل والعيد للأطفال

 
   

من مدرسة المغار د انطلقت طائرة " فرسان...

   
 

هل تحب زيارة موقع الحياة للأطفال؟

نعم

ليس كثيرا

احب قراءة اي شيء

لا يهمني

 
     

صفحة البيت | عن الحياة للاطفال |سجل الزوار | شروط الاستخدام | اتصلوا بنا

Developed by ARASTAR