مجلة الحياة للأطفال    هاتف ; 048677619
acfa@zahav.net.il

في مؤخرة بطن النحلة إبرة تغرزها
   

في كُرَتي لونٌ للنَّهْرِ قوسٌ قُزَحِيٌّ في كرتي في كُرَتِي لونُ للَّزهْرِ وشعاعٌ من نورِ الفجرِ

   
 

 
 

لور إميل سعدي - عرابة

اضافة صور

 
     
أمّ الفحم أمّ النّور نبع أصالة وينبوع جمال وعاصمة المثلّث



أم الفحم- عاصمة المثلّث../ بقلم د.محمد عقل


الموقع والاسم:
أمّ الفحم أكبر مدينة في المثلّث، سمّيت بهذا الاسم لأن سكّانها كانوا يعملون في صناعة الفحم، وأهلها اليوم يدعونها أمّ النّور.
تقع المدينة على ارتفاع معدله 380 متراً عن سطح البحر؛ أما مقام الشّيخ إسكندر فيبلغ ارتفاعه 526 متراً عن سطح البحر.
يحدّها من الشّمال مدينة العفولة، ومن الشمال الشرقي بلدة رمانة، ومن الجنوب الشّرقي قرية عرعره، ومن الشّرق بلدة عانين، ومن الغرب قرية معاوية.
كانت أم الفحم تابعة لقضاء جنين التي تبعد عنها 25 كم. وفقاً لاتفاقية رودس الموقعة بين إسرائيل والمملكة الأردنية الهاشمية تم تسليم أم الفحم لإسرائيل حيث دخلها الجيش الإسرائيلي يوم الجمعة 20/5/1949، وأعلن فيها الحكم العسكري الذي استمر حتى الثامن من شهر تشرين الثاني سنة 1966. منذ تسليمها أصبحت أم الفحم تابعة للواء حيفا.
بلغت مساحة أراضي أم الفحم في عام 1945 (125000) دونماً؛ أم اليوم فتبلغ مساحة نفوذ البلدية 22253 دونماً.
عدد السكان:
بلغ عدد سكان أم الفحم في سنة 2012 (50015) نسمة.


مؤسسات:
-تأسّس المجلس المحلي في أم الفحم عام 1960. تم الاعتراف بها رسمياً كمدينة في 11/11/1985. عدد أعضاء البلدية 16 عضواً.
- في المدينة 17 مسجداً، 15 مدرسة ابتدائية بما فيها التعليم الخاص، 13 مدرسة فوق ابتدائية، 5 مدارس إعدادية، 8 مدارس ثانوية، صالة لعرض الفنون، وفرع لمؤسسة التأمين الوطني، 11 عيادة طبية، 3 مجمعات تجارية، 3 متنزهات، ومنتجع واحد. طبعا حتّى اعداد المقال في حزيران 2013

-يتبع أم الفحم، حالياً، من ناحية إدارية: قرية عراق الشباب، قرية عين ابراهيم، قرية المعلقة، عين جرار، سويسة، عقادة، العرايش، عين الزيتونة، والبيار الفوقا، وكانت تتبع لها قرية البويشات المهجرة. ومن بناتها قرية معاوية وقرية مصمص وقرية مشيرفة وقرية البياضة.
أم الفحم في العهد العربي:
بجوار خربة عين الزيتونة وجدت آثار لخان قديم ونقود عربية يعود تاريخها إلى العصر الأموي ما يدل على أن المكان كان مأهولاً. يؤخذ من حكاية أوردها التنوخي في كتابه الفرج بعد الشّدة أنّ وادي عاره كان في العصر العباسي مكسواً بالأشجار الكثيفة والأحراج، وفيه آساد (أُسود) ضارية وحيوانات مفترسة، وأن الطّريق كانت على جنبة من جنباته، وأن فيه رحى (طاحونة) تعمل بالماء، وربما كانت تلك الطاحونة في قرية اللجون، أو في عين ابراهيم. من الجدير بالذكر أن آثار ست طواحين تديرها ينابيع عدة لا تزال ماثلة للعيان في قرية اللجون.
أم الفحم في عهد المماليك:
تدلّ الكهوف والمغاور والآثار الموجودة في أم الفحم على أنها كانت مسكونة منذ العهد الكنعاني مروراً بالعهد اليوناني والروماني والبيزنطي والعربي والإسلامي، إلا أن أول ذكر لها في المصادر المطبوعة كان في العهد المملوكي، فقد ذكر المقريزي في كتابه "السلوك لمعرفة دول الملوك" أن السلطان الظاهر بيبرس لما حرر منطقة وادي عاره من براثن الصليبيين في عام 663ﻫ/1265م أقطع الأمير جمال الدين آقوش النجيبي، نائب سلطنة الشام، أم الفحم بكاملها من قيسارية. ما يدل على أن أراضي أم الفحم امتدت حتى البحر الأبيض المتوسط.
مقام الشيخ إسكندر:

 


يقع مقام الشيخ إسكندر على ارتفاع 526 متراً فوق سطح البحر. في تقرير بعثة الاستكشاف البريطانية لعام 1872 ورد ما يلي:

"إمام القرية يتقن القراءة والكتابة، وهو مُسَلّ بالفطرة. حكى لنا حكايات كثيرة عن صاحب المقام المسمى إسكندر. لقد عَرَّفَه بأنه إسكندر ذو القرنين، وهو، على ما يبدو، إسكندر المقدوني الذي يقال إنه التقى سيدنا ابراهيم الخليل في الوادي..". بجوار المقام أُقيم، مؤخراً، مسجد.
يشكل راس جبل إسكندر أعلى قمة في منطقة المثلث كلها، وهو يشرف على مناطق شاسعة في مرج بني عامر ووادي عاره وبلاد الروحاء. بالقرب من هذا الجبل جرت معركة أم الفحم الثانية في 17/12/1939 بين الثوار بقيادة يوسف الحمدان والإنكليز والتي استشهد فيها 12 مجاهداً (منطقة التلول).

 








       

تعليقات الزوار

 
 
 

عسفيا العامّة ومدرسة شخيدم وتتويج فرسان الضّاد

مدرسة راس العين العرّابيّة مهد الفنون والعلوم والعربيّة

حين تكون الأمسية مدهشة فاعلم أنّ فرسان الضّاد قد حلّقوا

المغار د الجليليّة تزفّ خمسة وعشرين فارسًا على ضادنا

في الحرش النصراوية يقيم فرسان الضّاد عرسًا للجميلة

 
   

العينُ المهلاويّة تزفُّ فرسانها على ضادنا

   
 

هل تحب زيارة موقع الحياة للأطفال؟

نعم

ليس كثيرا

احب قراءة اي شيء

لا يهمني

 
     

صفحة البيت | عن الحياة للاطفال |سجل الزوار | شروط الاستخدام | اتصلوا بنا

Developed by ARASTAR