مجلة الحياة للأطفال    هاتف ; 048677619
acfa@zahav.net.il

في مؤخرة بطن النحلة إبرة تغرزها
   

مدرسة راس العين العرّابيّة مهد الفنون والعلوم والعربيّة

   
 

 
 

لور إميل سعدي - عرابة

اضافة صور

 
     
الشّاعر العراقي عبد الرّزاق الربيعي حاوره محمد حبيب مهدي


 



 الشاعر عـبد الـرزاق الربيعي 

 

" أكتب للأطفال الشعر لكي أستعيد طفولتي وبراءتي "

حاوره : محمد حبيب مهدي


    بلبل فتان ، غرد في رياض الاطفال أجمل الافكار بأحلى القصائد ، حتى أثار اعجاب اكبر الشعراء والنقاد في العراق والوطن العربي فقالوا عنه ما لم يقولوا يوما عن اصدقائه الشعراء .. في أشعاره تجد نفسك في حضرة البراءة وعالمها الملون بالود والامان ، روعته ورقة كلماته التي مازالت تحط كالفراشات على أغصان ذاكرة الاطفال جواز مروره في أروقة الحياة .. عذب كالماء ، رقيق كالنسمة ، أطيب من شذى النرجس ، يراه الآخرون وكأنه قصيدة تمشي على قدمين . شاعر من العقد الثمانيني من شعراء العراق ، كتب للكبار وللاطفال معا . وبكليهما يبدد صمته ووحشته ، أصدرت له وزارة الثقافة ( دار ثقافة الاطفال ) مجموعتين شعريتين للاطفال كانت ( وطن جميل ) 1984 و ( عاليا يانجوم ) 1985. وفي جعبته الكثير ، فضلا عن العديد من مجاميعه الشعرية للكبار وعدة مسرحيات . التقيت بشاعرنا المبدع ( عبد الرزاق الربيعي ) فكان هذا الحوار :





* حدثنا ولو قليلا عن رحلتك الشعرية للاطفال ؟
ـــ الشعر طفولة , وهناك قاسم مشترك أعظم بين الشعراء والأطفال هو الدهشة أمام كل شيء , لذا فالكتابة للأطفال سارت بشكل متواز مع كتابتي للكبار , حتى أن المجموعة الشعرية الأولى التي صدرت لي "وطن جميل" عام 1984 كانت للأطفال وكذلك الثانية"عاليا يانجوم " التي صدرت عام 1985 عن دار ثقافة الأطفال التي كنت أعمل محررا فيها وهذا ما جعلني قريبا من عالم الأطفال وكانت في قمة نشاطها في الطباعة ثم واصلت كتابتي للأطفال حتى بعد خروجي من دار ثقافة الأطفال لأعمل بمجلة "أسفار"الثقافية خلال ذلك كتبت نصوصا مسرحية للأطفال وشاركت بكتابة نصوص لأوبريت للأطفال قدم في الكويت وكان من بطولة عبدالرحمن العقل , والحان) سليمان الملا ) ثم جمعت الأغاني في شريط خاص , وعلى أثر ذلك كلفت بمساعدة الصديق المخرج ( جمال أمين ) بكتابة أوبريت آخر ولكن اندلاع حرب الخليج الثانية ودخول الكويت أفسد المشروع رغم إنني تسلمت عربونا قبل الشروع بالكتابة وأنجزت الأوبريت لكنه لم يعرض بسبب الحرب وماتلاها من قطيعة , وفي عام 1991 عندما عملت محررا في جريدة ( الجمهورية ) خصصت زاوية لقصائد الأطفال وكنت أتناوب عليها مع زملائي الشعراء : كريم العراقي ومحمد حبيب مهدي وجليل خزعل ومحمد كاظم جواد وفاضل عباس الكعبي ومحمد جبار حسن والمرحوم خالد الخزرجي .ولهذه الساعة لم أنقطع عن الكتابة للأطفال وخلال اقامتي في اليمن في منتصف التسعينيات لاحظت عدم وجود اهتمام بأدب الأطفال فاقترحت على رئيس تحريرها ( سمير اليوسفي ) تخصيص زاوية للأطفال أنشر بها نصوصي ففعل ونالت الزاوية اهتماما ومازلت كلما أعثر على منفذ أحاول من خلاله اعادة نشاطي في الكتابة للأطفال .



* منذ سنوات وانت لم تنشر مجموعة شعرية للاطفال ، لماذا ؟
- عندما غادرت العراق مطلع عام 1994 حملت معي نصوصي التي كتبتها للأطفال لكنني فوجئت بعدم وجود اهتمام بأدب الأطفال ووجدت أن تجربة العراق بأدب الأطفال رائدة وفريدة من حيث الاهتمام فطباعة الكتب للأطفال مكلفة جدا بسبب الألوان ونوعية الورق لذا انصرف الناشرين الا ماندر عن طباعة الكتب المخصصة للأطفال.
* ماذا تعني لك الكتابة للاطفال ؟
ــــ حينما أكتب الشعر أستعيد طفولتي وبراءتي الأولى وتلمسي للأشياء لذا فالكتابة للطفولة محاولة للتحليق في فضاء شاسع من الصور والأخيلة والكلمات ,ومن يستطيع أن يقاوم مثل هذا الجمال ؟



* كنتم ومازلتم خير من كتب للوطن . اذن لماذا كل هذا البعد عنه ؟
ـــ لم أبتعد عن الوطن فهو معي في حلي وترحالي , الوطن مثل الطفولة من الصعب أن نغادرها , لكنه تحول في وجداني الى طاقة رمزية تمدني بالشعر والجمال والتحدي والاستمرار , وحين نجد أنفسنا بعيدين عن أوطاننا , جغرافيا , فذلك حدث عابر أملته ضرورات الحياة , مثلما أملت على أهلنا مغادرة جنوب العراق بأنهاره ونهاراته المضيئة وطيوره ونزحوا الى العاصمة لكن الأنهار ظلت تسبح في أرواحهم .
* اختر لي واحدة من قصائدك الجميلة للاطفال ، أنت تحبها وترددها ؟ .
ـــ أحب قصيدة ( وطن ) وأقرأها في مشاركاتي باستمرار وأقول بها:

( أبعدوا ضفدعا
عن طمى بركة
ليرى
جدولا رائعا
بعد نصف بكى
وشكى
ذائعا:
لا تفرط بأدنى وطن
ولو كان مستنقعا . )


* هل تذكر شيئا من طفولتك ؟
ــــ أتذكر أشياء كثيرة , لعلك تشاركني جزءا منها أخي محمد , أتذكر حرصنا الشديد على قراءة جريدة ( المزمار) عندما كنا في الصف الخامس الابتدائي , وكان الفنان ( طالب جبار) الذي كنا ندرس معا في صف واحد يعد قائمة بأسماء التلاميذ الذين يودون شراء المزمار التي كانت تصدر يوم الخميس ويسلم القائمة للأستاذ ( حسين ) والأستاذ ( ابراهيم ) وكانا يجلبانها لنا فنطير فرحا بها ، وفي العطلة كنا نقف معا طوابير أمام المكتبة التي قرب العيادة الشعبية في مدينة ( الصدر) داخل , بانتظار وصول مجلتي التي تصدر في أول كل شهر والمزمار , وكنا نقرأ كثيرا ونكتب وأذكر أن أول نص نشر لي في حياتي عنوانه ( للوطن نغني ) وقد أخذته أنت الى مقر الجريدة في الوزيرية ونشر يوم 3-1-1973 فكان تاريخا لا ينسى , أتذكر المجلات التي كنا نكتب باليد ونحررها مثل مجلة ( الأصدقاء ) و( الفجر ) التي كتبت عنها الكاتبة ( أنعام كجه جي ) مقالا نشرته آنذاك وهناك تفاصيل أخرى كثيرة .




* عملت في دار ثقافة الاطفال منذ زمن ، ماذا تذكر من تلك الفترة ؟
ــــ كان عملي في دار ثقافة الأطفال أول دخول لي في عالم الصحافة , وكان فيها الكثير من الأسماء من بينها: ( عبدالرزاق عبدالواحد وحاتم الصكر وفاروق سلوم ومالك المطلبي وعبدالرزاق المطلبي ورمزية محمد علي والمرحوم عبدالاله رؤوف وشفيق مهدي وصلاح محمد علي والمرحوم عبدالخالق ثروت ) وقد كنت محظوظا بهم حيث استفدت كثيرا من تجاربهم الغنية في هذا المجال واستعدت خلال عملي بالدار شغفي بمجلتي والمزمار والكتابة للأطفال .


شاعرنا يسعد في لقائه مع الشّاعر العربي السّوري سليمان العيسى
وفي الصّ,رة التّاية مع الشّاعرة الفلسطينيّة المرحومة فدوى طوقان



* ما رأيك في ما يكتب الآن للاطفال ؟
ــــ هناك اصرار كبير من قبل البعض أمثال جليل خزعل ومحمد حبيب مهدي ومحمد كاظم جواد وفاضل الكعبي ومحمد جبار حسن على مواصلة الكتابة للأطفال رغم الإقصاء الذي يعانيه المشتغلون في هذا المجال وهذا دليل على اخلاص لهذا العالم الجميل الذي لا ينال من سار على دربه جزاء ولا شكورا .
* في رأيك ، لماذا يبتعد الادباء من الكتابة للاطفال ؟
ــــ أولا ليس بمقدور جميع الأدباء الكتابة للأطفال لأنها تحتاج الى مخيلة خصبة توازي مخيلة الأطفال في جموحها وكاتب الأطفال يمتلك قدرة هائلة على تبسيط الأشياء بلغة مفهومة قريبة من مدارك الطفل لها قدرة على شد انباهه وكذلك الكتاب المتخصصون الذين يمارسون هذا المجال جنود مجهولون , لأن مجتمعاتنا لا تعلي من شأن الطفل أصلا فكيف تعلي شأن من يتعاطى شعريا معه ؟ وكذلك لعدم وجود اهتمام بهذا المجال , وعند دخولي الوسط الثقافي في الثمانينيات وكنت قد أصدرت كتابين للأطفال ونلت جائزة في مسابقة شعرية على مستوى العراق ومع ذلك كان البعض ينظر لي كشاعر أطفال ليس الا ! بينما الغرب ينظر لشاعر الأطفال نظرة تقدير كبير , يقول تولستوي : ( يظن الكثيرون إنني كبير بـ ( الحرب والسلم ، بينما أنا كبير بما كتبت للأطفال ) وكان الشعراء البلغار يقصدون للشاعرة ( ليدا ميليفا ) صاحبة مجموعة ( عندما جاءت عصافير الدوري) بينما الوضع عندنا مختلف لذا انصرف الكثيرون عنه .
* مشاريعك القادمة ؟
ـــ أفكر حاليا بجمع نصوصي التي كتبتها للأطفال وطباعتها بأقرب وقت .



قطرة ندى

 

 

 

وقطرة من الندى صافية
رأيتها غافية
قالت :أريد أن أرى النهارا
والشمس والاطيارا
أخذتها من كفها الحانية
حين اقتربت من مدينة النهار ِ
عدلت عن قراري
لأنني .....
حين التفت ُ
لم أجد
صديقتي جواري

 

 

الأرنب في الساحة

 

شرطينا المحبوب
صديقنا أرنوب
رأيته في الساحة
مرتديا وشاحه
ذراعه علامه
للأمن والسلامة
ينظم المسير
ليعبر الصغير والكبير
رايته مسرور
لانه أضحى
من شرطة المرور

 

 


الذئب الماكر

 

 

سقط الذئب
الذئب الماكر
أوقعه الحظ العاثر
ومضى يبكي
مهزوما ً
مكسور الخاطر
سقط الذئب
الذئب الماكر
هدّم داري
كسر أعناق الأطيار ِ
ومضى في طيشه للآخر
سقط الذئب
الذئب الماكر
وغدا ً يعرف
كل العالم
منْ فينا
في الملعب شاطر
سقط الذئب 
الذئب الماكر

 

 

 

رأيــت
ـــــــــــــــــــ

 

 


حجنجلي بجنجلي
صعدت فوق الجبل ِ
رأيت بدر البدور
تحمل سلة النور
تلعب بين الزهور
وثغرها يبسم لي
حجنجلي بجنجلي
صعدت فوق الجبل ِ
رأيت سعف النخيل
يرقص يعلو يميل
مع النسيم العليل
ملوحا للسنبل ِ
حجنجلي بجنجلي
صعدت فوق الجبل ِ

 

 


       

تعليقات الزوار

1 .

اخوة  سعيد الصقلاوي

حجنجلي بجنجلي قد قلت كل الاجمل مزوقا بفرحة ثوب الصباح المخملي فكنته و كان منك بالحياة يمتلي براءة طيورها تطوف بالتبتل ياليته حجنجلي معانقا بجنجلي

saidsaqlawi@gmail.com - 2013-01-17 21:33:21 - عمان

2 .

شكر وامتنان  عبدالرزاق الربيعي

شكرا جزيلا للعناية بنشر الحوار الي أجراه صديق طفولتي شاعر الأطفال الرائع محمد حبيب مهدي والإخراج الجميل الذي ظهر به وقد اضفى عليه هذا الاخراج مع الموسيقى الكثير كذلك أشكر جهودكم في خدمة أدب الأطفال والمهتمين به متمنيا لكم التقدم الدائم وكل عام وانتم بالف خير

razaq2005@hotmail.com - 2012-12-30 21:45:01 - مسقط
 
 
 

عسفيا العامّة ومدرسة شخيدم وتتويج فرسان الضّاد

مدرسة راس العين العرّابيّة مهد الفنون والعلوم والعربيّة

حين تكون الأمسية مدهشة فاعلم أنّ فرسان الضّاد قد حلّقوا

المغار د الجليليّة تزفّ خمسة وعشرين فارسًا على ضادنا

في الحرش النصراوية يقيم فرسان الضّاد عرسًا للجميلة

 
   

العينُ المهلاويّة تزفُّ فرسانها على ضادنا

   
 

هل تحب زيارة موقع الحياة للأطفال؟

نعم

ليس كثيرا

احب قراءة اي شيء

لا يهمني

 
     

صفحة البيت | عن الحياة للاطفال |سجل الزوار | شروط الاستخدام | اتصلوا بنا

Developed by ARASTAR