مجلة الحياة للأطفال    هاتف ; 048677619
acfa@zahav.net.il

في مؤخرة بطن النحلة إبرة تغرزها
   

يرسمون احلامهم بألوان الحب والفرح حول مائدة الادب في مكتبة اكسال العامة

   
 

 
 



اضافة صور

 
     
حكاية خديجة من تونس بقلم الطّالبة حنين فلتاخ




حكاية خديجة من تونس
بقلم الطّالبة حنين فلتاخ

 

خديجة هي طفلة لم تتجاوز العاشرة من عمرها، رشيقة القوام، وقد انساب شعرها كالحرير على كتفيها و فمها كوردة متوهّجة الحمرة فوقه انف دقيق اشمّ ماس الأنفة والعزّة والكبرياء ،تلقاك بوجه صبوح تملأه ابتسامة حالمة تطلّ من ورائها أسنان زانتها فلجة أسنان كاللؤلؤ يشع منها سناء برّاق .
خديجة طفلة اتّسمت بطيبة القلب وسموّ الأخلاق ورجاحة العقل واكتماله، عقل بذكاء فاق سنوات عمرها .
 نشأت خديجة بين أحضان الحبّ والعناية، أحضان تغدق عليها فيضا من السّعادة ، أحضان تحدوها وتحميها وتشملها برعاية فائقة ومنقطعة النّظير، ولم تخيّب خديجة آمال والديها الذين يتوقان إلى أن تكون ابنتهما متميّزة بأدبها وعلمها، فقد كانت ذات فطنة تدرك معنى الكلمات ومقصدها، ومتيقّظة ونبيهة، فلا تخلو حصص الدّروس من إضافاتها ومساهماتها، فهذه خصال حديجة الطّفلة التي لفتت انتباه مدرّسيها، وباتت محور حديثهم كلّما سنح لهم الوقت بالتّلاقي، لذلك قرّروا تكريمها وتشجيعها في الفرص المناسبة.
 وذات صباح دخل مدير المدرسة القسم الذي تدرس به خديجة وهو يحمل في يده ظرفا، واقترب منها ومسح على شعرها، وهو يقول :"
تفضّلي هذه دعوة تصلك من فرنسا لحضور برنامج تلفازي يتبارى فيه أطفال في مثل سنّك في مادّة الرّياضيات كنت قد قرأت نصّ المسابقة على صفحة شبكة التّواصل الاجتماعي ( فيسبوك) فأرسلت برقيّة لتكوني من المشاركين ،
اهتزّت خديجة فرحا بالخبر ولمعت عيناها بهجة وسرورا ولم يسع

المكان فرحة أصدقائها الذين صفّقوا لها طويلا ... أضاف المدير سيكون بعد ثلاث أيّام ووالداك على علم بالخبر، وقد تركوه مفاجأة لك ولأصدقائك ولكل المدرّسين هنا 
( قصّة بقلم التّلميذة المتألّقة حنين فلتاخ راجعتها معلّمة القسم )
جربة حومة السّوق في 5 نوفمبر 2012)

 


       

تعليقات الزوار

 
 
 

فرسان الضّاد من سولم قطعة من سماء الوطن ومجرة الضّاد

اكسال العامة بإدارة اخلاص دراوشة تتوّج وتزفُّ خمسين فارسا على ضادنا

وَيَسْبِقُ تكريمُ عرّابة لأبنائها، محمد خربوش بدارنة، ومحمد نعامنة، ويتلوهُ شكرٌ وَوَرْدٌ.

مجلة الحياة للأطفال في حلّتها الفوّاحة وعددها 175

الحياة للأطفال تشعل شمعتها الرابعة والثّلاثين وهّاجة فوّاحة

 
   

ضبطت دمشق ساعة الضاد حسب توقيت طرعان في بر...

   
 

هل تحب زيارة موقع الحياة للأطفال؟

نعم

ليس كثيرا

احب قراءة اي شيء

لا يهمني

 
     

صفحة البيت | عن الحياة للاطفال |سجل الزوار | شروط الاستخدام | اتصلوا بنا

Developed by ARASTAR