مجلة الحياة للأطفال    هاتف ; 048677619
acfa@zahav.net.il

في مؤخرة بطن النحلة إبرة تغرزها
   

مكتبة جلجولية العامّة تستعِدُّ لِتتويج فرسانِ الضّاد بمشاركة رئيس المجلسِ المحلّي

   
 

 
 



اضافة صور

 
     
أديب الأطفال فاروق سلّوم وأفرح في المسبح.




أفرحُ في المسبحِِ 
 بقلم أديب الأطفال
 الشّاعر العراقيّ فاروق سلّوم.


رسم ليون غوستافسون


الأربعاء يومٌ نحبُّه ُ نحن طلاّب فالمو سكولان .
انّهُ يومُ المسبحِ . تأخذُنا لينا، معلمةُ الرِّياضة، الى مسبحِ فالبي القريب .
نكونُ صامتينَ حينَ ندخلُ . لكنْ ما انْ نغيِّرَ ملابسَنا ونرمي اجسادَنا في المياهِ حتَّى يتعالى الصّراخ .
هيلينا، موظفة المسبح التي تشرف على تدريبنا، تظلُّ تكرِّرُ طولَ الوقتِ :
اش اش اش اهْدأوا .. هشْ هشْ ...
لكنَّنا نمضي في الصُّراخ ونطبُشُ ونطرطِشُ المياهَ، ونغطسُ حتَّى نكادُ نختنقُ ثمَّ نخرِجُ رؤوسَنا . اليكس وَعمر وبيلاّ يرمونَ دوائرَ بلاستيكيَّة الى القعرِ، ويغطسونَ ثمَّ يخرجونَها . كلارا واندريا يقطعانِ المسبحَ سباحَةً .
حيدر ومازن يطبُشانِ ويصرخانِ مع بعضٍ بلغةٍ عربيَّةٍ لانفهمُها .
لينا معلِّمةُ الرِّياضة تقولُ لهما : نحنُ في درسِ السِّباحةِ، تكَلَّما السويديَّةَ فقط، وفي درسِ اللغةِ العربيَّةِ الأسبوعي، او في البيتِ تكلَّما العربيّة .
سَبَحْنا وَغَطسْنا وتعلَّمنا السِّباحَةَ على الظَّهرِ حتَّى صاحتْ لينا معلمة الرِّياضَة :
هيَّا, عشر دقائق الى غرفة الحرارةِ الجافَّة .
دَخَلنا الى الغرفةِ الخشبيَّة الحارَّةِ وَجَلَسْنا على المدرَّجاتِ مُسْتَمْتِعينَ بالدفء ..
تَشَمَّمَتْ بيلا وقالتْ : رائحةُ الغرفة تشبهُ رائحةَ البرتقال.
تشمَّمَ اليكس وقالَ : لا انَّها رائحة الزّهر.
بقيتْ كلارا صافنةً وتتشمَّمُ ... ثم تتشمَّمُ .. حتَّى قالتْ : لا رائحتُها دافئة .. 
ضَحِكْنا جميعًا لأنَّنا لمْ نعرفْ كيفَ تكونُ الرَّائحة الدَّافئة .. 
بقيت كلارا صافنةً وتتشمَّمُ ..
صاحتْ لينا معلمة الرِّياضة ..
الجميعُ يغتسلُ ويرتدي الملابسَ ويخرجُ .. وَقََفنا تحتَ رشّاش الماء في الحمّام ونحنُ نضحكُ ونضحكُ ونفكُِّر كيفَ تكونُ الرَّائحة الدَّافئة ..
قالتِ كلارا منزعجةً .. هَهْ اطفال !!
ثمَّ رَفَعَتْ كتفيْها وخرجَتْ غاضبةً .
وَخَرَجنا خلفَها صامتينَ نفكِّرُ بالرَّائحةِ الغريبةِ التي تشمَّمْتُها .. ...



       

تعليقات الزوار

 
 
 

قوافل العشّاقِ لِـ "أجمل اللُّغاتِ" حولَ موائد الأدبِ في مكتبة شفاعمرو العامّة.

مدرسة جبران خليل جبران تصدحُ بالحبّ والضّاد بصحبة أديب الأطفال محمد بدارنة

الحياة للأطفال أجملُ أميرةٍ تنطقُ بالحبِّ والجمال والفنّ والخيال

النجاح في البعينة تحصد ما زرعه فرسان الضاد

دير حنا العامة تزف فرسانها على ضادنا

 
   

مدرسة جبران خليل جبران تصدحُ بالحبّ...

   
 

هل تحب زيارة موقع الحياة للأطفال؟

نعم

ليس كثيرا

احب قراءة اي شيء

لا يهمني

 
     

صفحة البيت | عن الحياة للاطفال |سجل الزوار | شروط الاستخدام | اتصلوا بنا

Developed by ARASTAR