مجلة الحياة للأطفال    هاتف ; 048677619
acfa@zahav.net.il

في مؤخرة بطن النحلة إبرة تغرزها
   

يرسمون احلامهم بألوان الحب والفرح حول مائدة الادب في مكتبة اكسال العامة

   
 

 
 



اضافة صور

 
     
في أحراشِ مدينة صور يلعبُ الأطفال





في أحراشِ مدينة صور يلعبُ الأطفال

 

كم أسَرَتني هذ الرّحلة، وحمَلني الشّوقُ من حيفا إلى صور! فالحرشُ فيها كما الحرشُ في الكرمل! صنوبره ظليلٌ ونسائمه عليلة، وسرتُ مع مجموعة الأطفال برفقة مرشداتهم وأنا أنطّ معهم من حجر إلى حجرٍ أراقِصُ من لا يعرفُ الرّقص!والحرشُ في صور كما الحرشُ في كرمل حيفا فأصوات العصافير تزقزق بذات السّمفونيّة! سبحان الله!



وأسَرَتني الطّفلة الصّغيرة التي " تخنصرت" في الصّورة وهي تلفِتُ نظرَ المصوّر إلى بلوزتها السّوداء ذات "القَبِّة" الجذّابة، وبنطال الجينز من الصّنف المصّمّم بأحلى تصميم!
وكأنّها تقول للقمر : "أنتَ فوقْ وأنا تَحْتْ، وإذا مشْ عاجبك تعال نتبادل المهامّ!!!!"
 
 
 
وأسَرَتني المجموعة وهي ترقصُ في دائرة وقد تخيّلتها تغنّي أغنية شعبيّة للأطفال!
فأنا أحبّ الرّقص والدّبكة في حلقات ودوائر!
وكم أحبّ الغناء الجماعي!




وما أسرني أيضا أنّ المرشدات مسلّحاتٌ ببرنامج يطفح بفقرات متنوّعة فرأيت في الصّورة أنّ الاطفال مقسّمون إلى مجموعات وكلّ مجموعة تنشط في نشاط مختلف!
 
 

أمّ أروع ما أسرني فهو منظر الاطفال وهم يفترشون حرش مدينة صور وكأنّهم شقائق النّعمان ولله على نعمه شاكرين!
للمتطوّعات في جمعيّة " إيمان حجّو" أهدي سلامنا وتحايانا وللاطفال المرافقين في الرّحلة قبلاتنا الحارّة وألف بالونٍ ملوّن!




 

 

 

 


 





       

تعليقات الزوار

1 .

عع  مي

جميل

000 - 2013-02-28 14:25:35 - الولجا
 
 
 

الحياة للأطفال تشعل شمعتها الرابعة والثّلاثين وهّاجة فوّاحة

ضبطت دمشق ساعة الضاد حسب توقيت طرعان في بر الشآم فقد فاح عطر فرسان الضاد وقبل ياسمين الفيحاء والشهباء.

حول مائدة الادب في مكتبة اكسال العامة

فرسان الضاد وعشاقها من كابول سفراء عروس اللغات

الحياة للأطفال في عددها الجديد 173 بطاقة حبٍّ لكم في العام الجديد

 
   

ضبطت دمشق ساعة الضاد حسب توقيت طرعان في بر...

   
 

هل تحب زيارة موقع الحياة للأطفال؟

نعم

ليس كثيرا

احب قراءة اي شيء

لا يهمني

 
     

صفحة البيت | عن الحياة للاطفال |سجل الزوار | شروط الاستخدام | اتصلوا بنا

Developed by ARASTAR