مجلة الحياة للأطفال    هاتف ; 048677619
acfa@zahav.net.il

في مؤخرة بطن النحلة إبرة تغرزها
   

مكتبة جلجولية العامّة تستعِدُّ لِتتويج فرسانِ الضّاد بمشاركة رئيس المجلسِ المحلّي

   
 

 
 



اضافة صور

 
     
الطابون الفلسطيني ..



الطَّابون الفلسطيني ..
...
غنِّ يا زهر الدّحنون
وارقص يا خبز الطّابون
طاح الشُّومر والزّعتر
وْوَدَّعنا سقعة كانون
من عشقي لخبز طابون أمّي عشقت طينَ الأرض...


ومن عشقِ أبي لبيادر الوطن عشقت الدّوالي ...
 
مِن تراثِنا العربي الفلسطيني الذي كادَ أنْ ينقرضَ كليّاً من قرانا الفلسطينيَّة, في زمن لا يعرف أغلب النَّاس ما هو الطَّابون. تطلقُ كلمة ‘ الطّابون ‘ على الغرفةِ التي تحتوي على الموقِدِ، وهي غرفةٌ صغيرةٌ بحجم ‘ خم الدّجاج - قنّ الدّجاج ‘، سقفُها منخفضٌ ومدخَلُها صغيرٌ وذلكَ للمحافظة على الحرارةِ في الدَّاخِلِ، وتطلقُ الكلمة على الموقِدِ نفسِهِ، والذي يُدْعى أيضا ‘بيت الخبز′ أو ‘بيت العِيشْ.


الطَّابون مدفونٌ في الأرضِ، وهو مصنوعٌ من الطِّينِ الأصفر المخلوطِ بالقشِّ، قطره 80-100 سم وعمقُهُ حوالي 40 سم، والفتحة في الوسط بقطرِ 40-50 سم. وغطاءُ الفتحةِ من الحديدِ ويدعى ‘ صْـمامِةِ الطّابون.



قاعُ الطّابون مغطّى بحجارة بازلتيَّة سوداء، صغيرةٍ ومستديرةٍ ومنفصِلةٍ عن بعضها البعض، وتدعى ‘الرَّضِـفْ. وإذا عَلِقتْ هذِهِ الحجارةُ بِرغيفِ الخبزِ أو علقتْ قطعٌ صغيرةٌ من الرَّغيف بها، فإنَّها تُدْعى :‘ شـباب الطَّابون. والهدفُ من الرَّضِفِ هو زيادة الحرارة والمحافظة عليها لوقت أطولَ بسببِ توهُّجِها البطيء.



يستعملُ الطابونُ من الدَّاخل للخَبْزِ والطَّبْخِ (الصَّواني والقِدْرِة ) والشَّيِّ (الباذنجان) والتَّحميصِ (حبوب القهوة ) ، أما ‘ساس الطابون وهو الجدار الخارجيُّ المغطّى بالرّمادِ (السَّكَن ) فيستعمل لشيِّ البطاطا والكستناء والبلُّوط، و تجمير الفحم لاستعماله في كانون التدفئة ولصنع القهوة في البيت



يسـتعملُ الطَّابون لصنعِ ‘ المسـخـَّن ‘ أو ‘ المحـَمـَّر ‘ ، وهو خبـز طابون مغطّى بخليطٍ من البصلِ والزَّيتِ والبهاراتِ بالإضافة إلى الدَّجاج المحمـَّر .
إخراج الخبز أو الصِّينيَّة من الطَّابون يدعى ‘ القَلِعْ ‘. تشغيل الطَّابون يسمى ‘ تدوير ، ويقال ‘ دارت الطَّابون ‘ أي شغَّلته للمرَّة الأولى، وهذا يحدث عادة في أوّل موسم الشّتاء .
تزويدُ الطَّابون يوميًّا بموادّ الوقودِ يسمَّى ‘تزبيل. ويـُزبـَّل الطَّابونُ مرَّتينِ في اليوم، عند الفجـر، وعند الغروب والموادّ المستعملةُ للتَّزبيلِ هي زبل الماشية أو الجفت (بقايا الزَّيتون بعد عصر الزَّيت منه) أو خليط من الاثنين، وعند الحاجة إلى استعمال الطَّابون مبكراَ يتمُّ خلط الزبلِ أو الجفتِ بالقَصَلِ (عيدان القمح الجافة) الذي يشتعلُ بسرعةٍ .

مصدر المقال : مؤسسة فلسطين للثّقافة


       

تعليقات الزوار

1 .

صحتين وعافية وتصبح على وطن!  الحياة للاطفال - محمد بدارنه

لو تعلم كم من " نَفَسِها " تجبل الأمّ رغيفَ الطّابون الفلسطيني حتّى يحمرّ فيضحك لأبنائها وزوجها والعائلة والضّيوف! لو تعلم كم من كؤوس العرق تصبّب من جبين الفلاح والفلاحة حتى طحنا القمح وحافظا على قشوره فعجناه ورقّاه وخبزاه ! لو تعلم كم من التبريكات حبابنا الله بوطننا الجميل حتى ينبت فيه قمحا ووردا! ولله نصلّي مسلمين ومسيحيّين ! أولسنا وجهين جميلين لعملة واحدة؟ لو تعلم كم من الصّحة والعافية والسّعادة والفرح ومعاني الحياة يمنحك رغيف خبز واحد من طابوننا الفلسطيني! لو تعلم! فما بالك لو حضّرت والدتك المسخّن بالدّجاج المحمّر ودعوت معك أصدقاءك وأقرباءك وأحبّاءك يا بنيّ! أتراك تصبو وتستقبل الوليمة بزيّك الفلسطيني فقد سبقتك والدتك بهذا الزّي الرّاقص على الأرض! أم تراكَ ترندح الأوف والعتابا حتى تكتمل نقشات التراث اليوميّ يا بنيّ؟ بكلّ الاحوال صحتين وعافية وتصبح على وطن!

acfa@zahav.net.il - 2012-04-08 14:01:33 - حيفا
 
 
 

قوافل العشّاقِ لِـ "أجمل اللُّغاتِ" حولَ موائد الأدبِ في مكتبة شفاعمرو العامّة.

مدرسة جبران خليل جبران تصدحُ بالحبّ والضّاد بصحبة أديب الأطفال محمد بدارنة

الحياة للأطفال أجملُ أميرةٍ تنطقُ بالحبِّ والجمال والفنّ والخيال

النجاح في البعينة تحصد ما زرعه فرسان الضاد

دير حنا العامة تزف فرسانها على ضادنا

 
   

مدرسة جبران خليل جبران تصدحُ بالحبّ...

   
 

هل تحب زيارة موقع الحياة للأطفال؟

نعم

ليس كثيرا

احب قراءة اي شيء

لا يهمني

 
     

صفحة البيت | عن الحياة للاطفال |سجل الزوار | شروط الاستخدام | اتصلوا بنا

Developed by ARASTAR