مجلة الحياة للأطفال    هاتف ; 048677619
acfa@zahav.net.il

في مؤخرة بطن النحلة إبرة تغرزها
   

يرسمون احلامهم بألوان الحب والفرح حول مائدة الادب في مكتبة اكسال العامة

   
 

 
 



اضافة صور

 
     
هيدلبرج في الحياة للأطفال والحياة للأطفال فيها


 

هيدلبرج في الحياة للأطفال
والحياة للأطفال فيها
الملحّنُ الواعدُ, فارس خربوش, إلتحَقَ بجامعة هيدلبرج ليدرسَ اللغةَ الألمانيّة, وفي أجواءِ استقبالِ العامِ الجديدِ ساحَ الدّليلُ السّياحيُّ مع أسرةِ الحياة للأطفالِ في أرجاءِ المدينة Heidelberg
 
 وعلى هضابِها المطلّةِ عليها, وعلى قلعتِها المطلّةِ عليها منَ الجهةِ الأخرى,
وقبلَ أنْ نسيحَ معًا يا أصدقائي في إحدى أجملِ وأهمِّ المدنِ الألمانيَّة, تعالوا بنا نتعَرّف على بعضِ أسرارِها الجميلة حتى نعي وندركُ معا:
لماذا يعتبرها الألمانُ عزيزةً وساكنةً في قلب قلوبهم!
في هذه المدينةِ أقيمتْ جامعتُها المميّزة Alte Universitat عام 1712 ميلادي, وهي الأولى في ألمانيا وقد تكون من أرقى الجامعات في العالم, وكانت وما زالت أقواها علميّا وخرّجت أعظم الأطباء والمهندسين والعلماء, الألمان منهم والأوروبيّين, وفيها تخرَّجَ المئاتُ من الإنكليز, لا بلْ لهذِهِ المعلومةِ قصّةٌ مثيرةٌ ومدهشةٌ للغاية!
ففي الحربِ العالميّة الثَّانية قََصَفَتِ الطّائرات الإنكليزيّة عشراتِ المدنِ الألمانيّةِ, وأبادتْ أجزاء كبيرة منها, وحينَ علمَ الطياّرون الإنكليز أنّ الهدفَ التّالي هو قصفُ مدينة هيدلبرج!!!
فكّرَ الضّباطُ وبعضُ الطيّارين وكانوا من خريجي جامعة هيدلبرج, فقد تأثّروا وتذكّروا سنواتِ حياتِهم العزيزة في الجامعةِ وفي المدينةِ الخلّابة بطبيعتها الغنّاء, عندها وقَّّعَ الألمانُ والإنكليزُ قبيل انتهاء الحربِ بقليلٍ, اتفاقيّةً تقضي بأن لا تُقصَفَ المدينة, فبقيَ الجسرُ القديمُ يعومُ فوق نهرِها, وبقيتِ القلعةُ الرّائعةُ القديمةُ كالهزبرِ تحرسُها, وبقيتِ الجامعةُ بكلّ أبنيتِها تصّدرُ العلومَ للعالمِ, وبقي قصرُ هيدلبرج والذي بنيَ قبلَ مئات السّنينَ وأعيد بناؤه عام 1693 عقدًا من الحجرِ الآسرِ في جمالِهِ في عنقِ المدينة!
واليوم يعتبر معظم سكّان المدينة من العلماء والاطبّاء والأغنياء! لدرجة يقول دليلنا السّياحي أنّ 70% من سكّان المدينة مليونيريون!
لا شأن لنا بالدّولارات ولا اليوروات وكلّ ما نتمنّاه وقتًا فوق جسر كارل تيودور الذي لم يتهدّم والذي بناهُ كارل تيودور الألماني عام 1786 بعدَ أن أزال الجسر الخشبي الذي أوقعَ بعض الحوادث في حينه!
وللطالب زنزانة!؟
هل تصدّقون!
وتسمّى Studentenkarzer
ففي القديمِ كان للجامعة قانونها الخاص بها, وسجنها الخاص بها, وكانت العقوبة المخصّصة للطلاب المُخالفين تتراوَحُ ما بين 3 و 4 أيَّام, كانَ خلالَها الطلاب يمضونَ الوقتَ في الرّسمِ على الجدرانِ, وشاهدنا هذهِ الرّسومات التي رسمتْ في الفترة بين 1778 و و1914,
فما رأيكم بفكرةِ السّجنِ في الجامعة؟
ولا أخفيكم سرّا بأني من عشّاق الفنّ في تشكيل الأسواق والدّكاكين, ولم أجد في حياتي حوانيت أنيقة ومثيرة للدّهشة بجمالها وذوقها الرّفيع وتخصّصها بمقتنياتها, مثل مدينة هيدلبرج!
ولا حاجة أن تشتروا شيئا بل اعطوا الفرصة للعينين كي تستمتع!
سأحدّثكم قليلا عن أجواء الاحتفال بالعام الجديد!
كلّ سكان المدينة والقطط السّاكنة في المدينة تخرج تحت المطر منذ الصّباح, وفي المساء تصبح جمهرة فوق الجسر وعلى ضفّتي النّهر!
والعيون متأمّلة صوب السّماء, فالنّاس تشعر أنّ العام الجديد سيطلّ من السّماء!
وإذ بالانوار والمفرقعات من كلّ حدب وصوب ودون هوادة وكأنّ المعركة لاستقبال العام الجديد قد انفجرت !
وتنفجر الآهات والسّلامات والعناق بين النّاس!
وفي صباح الغد الباكر!
أفقت من نومي وأطللت على الجسر العتيق وعلى شوارع المدينة!
وجدتها مثل المرآة لا غبار عليها, ولا آثار للاحتفال ولا القناني والمشروبات الكثيرة التي حملها العيد وحملها النّاس, ولا المحروقات المتبقية من المفرقعات!
ما هذا النظام؟
ما هذه النّظافة المدهشة؟
وعلى وقع موسيقا موتسارت وبتهوفن وَدَّعْنا وَوَدَّعَنا الملحّن الواعد,
الدّليل السّياحي,
الطالب الجامعي,
في جامعة هيدلبرج,
 فارس خربوش,
على أمل اللقاء في حيفا في الصّيف القادم!
مدخل أحد البيوت في المدينة وتبدو طريقة التّرحيب بالمارّة




إحدى الحوانيت الخاصّة بالدّمى





في الطّريق الصّاعد صوب القلعة والطبيعة تعزف موسيقاها
والنّاس وأسرة الحياة للأطفال تصغي لها




وفي طريق العودة من رأس التلّة بعد رحلة تفوح بأزاهير ما حبلت بها التلّة
وبعد صعودنا التلّة عبر المسار المعمول من "سناسل تشبه المتاهات"
مررنا بمطعمٍ تركيٍّ وحدّثناه بحفنة من السّلامات التّركية والتّشكرات
فرحّب بنا ودعانا إلى فنجان من الشّاي السّاخن بنكهة استنبوليّة!
لماذا؟
لأنّنا فلسطينيّون!

 
 
 


يقول ساهر: لقد وجدته,
بابا نويل النّغنوش الذي رسمته في خيالي قبل أن نغادر حيفا
بثلج لحيته وفستانه الأبيض كي يذكّرني دائما بجبل الشيخ



الطّريق الصّاعدة والملتوية والحجرية
 صوب قمّة التّلة المطلّة على المدينة





       

تعليقات الزوار

1 .

رحلة جميلة   رويدة مصطفى

الوالدان الأعزاء أبو فارس وأم فارس .. لعل خير ما نستثمره في هذه الحياة وننجزه هو تعليم ابنائنا وارى بأن فارس قد خطى خطواته نحو المجد والتّميز .. أجمل ما في رحلتكم تلك المشاعر الفيّاضة بلقائكم مهجة قلوبكم فارس .. اقدّر تماماً ماذا يعني غربة الابن عن عائلته ..ولكن ما يُسلّي النفس ويحملها على الصبر هو ذلك الأمل بالمستقبل المشع بالعلم والنجاح . فارس ..وجودك في هذه المنطقة الجميلة يحاكي احاسيسك المرهفة التي تعزف دوماً ألحان الأمل والفرح . اتمنى لك عودة ميمونة وقد تزيّنت بأرفع الشهادات وأكبرها .

- 2012-01-15 05:54:28 - القدس
 
 
 

الحياة للأطفال تشعل شمعتها الرابعة والثّلاثين وهّاجة فوّاحة

ضبطت دمشق ساعة الضاد حسب توقيت طرعان في بر الشآم فقد فاح عطر فرسان الضاد وقبل ياسمين الفيحاء والشهباء.

حول مائدة الادب في مكتبة اكسال العامة

فرسان الضاد وعشاقها من كابول سفراء عروس اللغات

الحياة للأطفال في عددها الجديد 173 بطاقة حبٍّ لكم في العام الجديد

 
   

ضبطت دمشق ساعة الضاد حسب توقيت طرعان في بر...

   
 

هل تحب زيارة موقع الحياة للأطفال؟

نعم

ليس كثيرا

احب قراءة اي شيء

لا يهمني

 
     

صفحة البيت | عن الحياة للاطفال |سجل الزوار | شروط الاستخدام | اتصلوا بنا

Developed by ARASTAR