مجلة الحياة للأطفال    هاتف ; 048677619
acfa@zahav.net.il

في مؤخرة بطن النحلة إبرة تغرزها
   

في كُرَتي لونٌ للنَّهْرِ قوسٌ قُزَحِيٌّ في كرتي في كُرَتِي لونُ للَّزهْرِ وشعاعٌ من نورِ الفجرِ

   
 

 
 



اضافة صور

 
     
صناعة خشب الزيتون


مقالة نشرت قبل 24 عامًا في الحياة للأطفال

إعداد هديل حمامة

التّراث الشّعبي الفلسطيني

 

الفنون الشَّعبية  يا أحبتي تظلّ خالدة رغم الظّروف الصّعبة التي يمكن أن ْ تعترض حياة الشعوب.

الفنون الشَّعبية هي تعبير صادق لأحاسيس وحياة الشُّعوب.

نَشأتْ فُنونُنا الشَّعبيّة منذُ آلافِ السِّنين، واشتملتْ على الشِّعر، الموسيقا، الغناء، الرقص والدبكات، الحفر على الخشب والمعادن، نقش العاج والحجر، صناعة الفخّار والخزف، الزجاج، الغزل والنسيج، الطباعة والتطريز وغيرها.

صناعة خشب الزيتون

 

الزّيتونة، هذه الشّجرة المباركة، دائمة الخضرة, لم تعطِ الفلاَّحَ الفلسطيني من ثمارِها اللذيذة فقط، بل أعطته جمالَها الخلاَّبَ وافياءَها الرّائعة وزيتَها الصّافي المفيدَ وبقايا ثمارِها بعدَ عصرِها وقودا للمخابز الشّعبية والطّوابين. لكنّها أعطته أيضاً من خشبِها الذي يصلحُ للصِّناعات الفنيَّة والتراثيَّة. لقد بدأ  الفلسطينيون يستغلّون خشب الزّيتون لصناعاتهم الخفيفة، وقد بدأ ذلك بأَن شكّلوه في أشكال جميلة ورصّعوه بالصَّدف أو المعادن. ويعود اختيار الحرفيِّين الى خشب الزَّيتون الى لونه الجميل، إلى قوّتِهِ ومقاومتِهِ للتسوّسِ، إضافة الى كونِها مقدّسةً لدى المسلمين والمسيحيّين على حدّ سواء، فقد ذُكِرَتْ شجرةُ الزَّيتون في «القرآن الكريم.. والتين والزيتون..». كما أنَّ المسيحَ عليه السَّلام قد ذرف دموعَه تحتَ شجرةِ الزَّيتون , لا بل يعتقد المسيحيُّون أنَّ المسيحَ صُلِبَ على صليبٍ من خشبِ الزَّيتون، ناهيكَ من أنّ أغصانها ترمز إلى السَّلام، فقد وردَ في إنجيلِنا في قصّة نوح أنّ «الحمامة عادت تحمل غُصن زيتون». وبدأ الحرفيُّون يصنعون من خشب الزيتون تحفاً فنية وتراثيَّة مثل  منابر المساجد واجزاء من أثاث الكنيسة، بالاضافة الى أجرانِ القهوةِ وصناديق المجوهراتِ وعلبِ الأفراح وغيرها. كما امتزجتْ صناعةُ الصَّدف مع صناعة الخشب، فجاءَت العلب الخشبية والبراويز وأدوات الزِّينة والأساور مُحَمَّلَةً بالصَّدَفِ.

ونعني بالصَّدف تلك المادَّة المصنّعة من الهيكل الخارجي للحيوان البحري الذي يفرز مادَّةَ اللؤلؤ اللمَّاعة.

 


       

تعليقات الزوار

1 .

شكر وتقدير  شكريه نعامنه

انجاز رائع لك ودائما كنت نبعا فياضا يا ابا فارس

- 2010-03-01 22:24:44 - عرابه
 
 
 

جبران خليل جبران يعودُ باسمًا إلى النّاصرة مع الحياة للاطفال

سفينة فرسانِ الضاد تبحر من ميناء كابول العامّة

الملحّنُ فارس بدارنة ضَيْفُ قناة مساواة الفضائيّة

الحياة للأطفال بحلّة جديدة تعودُ مع قرّائها إلى ساحاتِ المدرسة وقاعات الحبّ والحياة في أيلول

الحياة للأطفال وفارسا الضّاد زيد غريب ورؤى عياشي ضيوف قناة مساوة الفضائيّة

 
   

مكتبة جلجولية العامّة تزفُّ فرسانها على...

   
 

هل تحب زيارة موقع الحياة للأطفال؟

نعم

ليس كثيرا

احب قراءة اي شيء

لا يهمني

 
     

صفحة البيت | عن الحياة للاطفال |سجل الزوار | شروط الاستخدام | اتصلوا بنا

Developed by ARASTAR