في مؤخرة بطن النحلة إبرة تغرزها
   

مدرسة راس العين العرّابيّة مهد الفنون والعلوم والعربيّة

   
 

 
 

لور إميل سعدي - عرابة

اضافة صور

 
     
 

لا نبيّ في وطنه إلا المهندس أنطونيو جاودي في برشلونه
بقلم: محمد بدارنه كاميرانا مجنحة، لا تلتقط هذه العام من الصُّور إلا الرَّائع منها، فطارت صوب الغرب،

   
 

إيمان عميرة فنّانة فلسطينيّة تتنقّل بينَ الوردِ...
أيمان عْميرة فنّانة فلسطينيّة تَتَنَقَّلُ بين الوردِ والأطفال

   
 

أجمل فيلم للاطفال! يقدّمه محمد بدارنه
فيلم من اخراج المخرج الروسي اليكساندر بتروف

   
 

مسرح اسطنبولي في مهرجان الشّارع في اسبانيا
وإذا كان نفس المخرج يؤمن بالميادين في ساحات اسبانيا واوروبا لاستنهاض الرّبيع الاوروبي، فإنّ مبادرة

   
 

أحمد داري وفيروز والرّوزانا
من منّا ومنكم ومنهم لم يسمعْ يوما قبل وبعد صياح الدّيكة الاغنية الفيروزيّة الرائعة والمجبولة بأنغام تراثنا الشّعبي: " عالرّوزانا عالرّوزانا"!؟

   
 

الفن في البطيخ والبطّيخة من البطّوف..
بَطِّيخَةٌ لا تَحْمِلُ في داخِلِها إلا بُذُورَ البَطِّيخِ والطَّعْمَ اللّذيذَ, وَلَمْ تصطبغ بالأصفر ولا الليلكي من الألوان, وَاخْتارَتْ موفَّقَةً الأحمرَ والأخضرَ والأبيضَ والأسْودَ. أمّا هذِهِ البَطِّيخَةُ البَطّوفيَّة فَلَها حكاية مع فنّانٍ. أصَرَّ فنّانُنا...

   
 

مسرحية "البيت الأسود " من أعمال المخرج الكبير قاسم...
مسرحية "البيت الأسود " يُقال إنها أفضل نص مسرحي كُتب عن النساء. لقد جسدت المسرحية معاناة المرأة من الاضطهاد والظلم الذي تعانيه المرأة الفلسطينية والعراقية

   
 

موهبة غريبة في الإيقاع
هل يمكنكَ أن تتنافس عالمِيًّا بفنّ ما دونَ أن تحتاج للدّراسة الأكاديميّة؟ هل يمكن للشّارع العام أن يعلّمك فنّا جديدا ؟

   
 

الجزائرية جيهان جلال فنانة تشكيلية واعدة
جيهان جلال, من مواليد 22 جوان 1994 بمدينةعنابة في الجزائر, بدأت فى ممارسة هوايتي بتلبيس دمى الأطفال مند الطفولة

   
 

الرّسم على القططِ
الرّسم على القططِ فنٌّ جميل ..هل تجيدهُ ؟

   

 
 

عسفيا العامّة ومدرسة شخيدم وتتويج فرسان الضّاد

مدرسة راس العين العرّابيّة مهد الفنون والعلوم والعربيّة

حين تكون الأمسية مدهشة فاعلم أنّ فرسان الضّاد قد حلّقوا

المغار د الجليليّة تزفّ خمسة وعشرين فارسًا على ضادنا

في الحرش النصراوية يقيم فرسان الضّاد عرسًا للجميلة

 
   

العينُ المهلاويّة تزفُّ فرسانها على ضادنا

   
 

هل تحب زيارة موقع الحياة للأطفال؟

نعم

ليس كثيرا

احب قراءة اي شيء

لا يهمني

 
     

صفحة البيت | عن الحياة للاطفال |سجل الزوار | شروط الاستخدام | اتصلوا بنا

Developed by ARASTAR